مقتل 43 باشتباك جنوب السودان
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ

مقتل 43 باشتباك جنوب السودان

مجموعة من أفراد قبيلة الدنكا بولاية جونقلي (الفرنسية-أرشيف)

قتل ما لا يقل عن 43 شخصا -بينهم سبعة جنود- وأصيب العشرات أمس الجمعة في اقتتال بين قوات من الجيش الشعبي لتحرير السودان ومجموعة من لصوص الماشية، شرقي ولاية جونقلي جنوب السودان.

وقال متحدث عسكري إن مجموعة مسلحة من لصوص الماشية هاجمت بلدة وير نول بمحافظة التونج فجر الجمعة، وإن معركة اندلعت بينها وبين مجموعة صغيرة من الشرطة، دعمتها فرقة من جيش الجنوب كانت قرب المكان.

وقال الجنرال كول ديم كول إن المعركة التي دارت بين من يعتقد أنهم مهاجمون من قبيلة النوير و70 جنديا من القوات الجنوبية، خلفت مقتل ما لا يقل عن 36 مدنيا وجرح أكثر من 50 آخرين.

وقال إن سبعة عسكريين قتلوا أيضا، وإن ثلاثة آخرين جرحوا أثناء المعركة، دون أن يحدد عدد المهاجمين.

وأكد أن القوات استطاعت استرداد الماشية التي أخذها المهاجمون وردتها إلى سكان البلدة وهم من قبيلة الدنكا.

واتهم مسؤول جنوبي حكومة الخرطوم بأنها وراء الحادث، وقال إنها تقوم بتسليح المدنيين في الجنوب لإثارة المشاكل في وجه استفتاء 2011 الذي سيتقرر خلاله مصير العلاقة بين الجنوب وباقي السودان.

العنف يتصاعد جنوب السودان (الفرنسية-أرشيف)
تاريخ من العنف
وكان 30 شخصا على الأقل قتلوا واختطف 15 امرأة وطفلا يوم 8 أغسطس/آب الجاري في اشتباك بين قبيلتين شمال منطقة تونغ بولاية واراب جنوب السودان.

وفي الأشهر الأخيرة قتل أكثر من 1200 شخص وهجر الآلاف بسبب المواجهات في جنوب السودان، حيث فاق عدد القتلى هناك عدد القتلى في إقليم دارفور.

وتعود الاشتباكات بين القبائل في الجنوب إلى خلافات على الماشية وحقوق المرعى.

وتعد ولاية جونقلي واحدة من المناطق الأكثر تضررا في الحرب الأهلية، فهي ما زالت مكتظة بالأسلحة الصغيرة بسبب عدم فعالية برامج نزع الأسلحة.

وبموجب اتفاق نيفاشا للسلام الموقع عام 2005 فإن الجنوب يشهد حاليا فترة انتقالية من الحكم الذاتي مدتها ست سنوات، إذ يشارك في حكومة وحدة وطنية حتى عام 2011، حيث سيجرى استفتاء على تقرير المصير.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات