السعودية: منفذ محاولة الاغتيال مطلوب
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ

السعودية: منفذ محاولة الاغتيال مطلوب

الأمير محمد (يمين) ويبدو مصابا في يده اليسرى عندما زاره الملك عبد الله (رويترز)

ذكرت مصادر سعودية أن منفذ محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز أول أمس الخميس كان مسجلا في لائحة مطلوبين لأجهزة الأمن السعودية التي تلاحق خلايا متشددة.
 
ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن تلك المصادر قولها إن المنفذ الذي فجر نفسه على مقربة من الأمير محمد بن نايف -نجل ومساعد وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز- كان أحد المطلوبين في لائحة تضم خمسة وثمانين مطلوبا لأجهزة الأمن. وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت هذه اللائحة في الثامن من فبراير/شباط الماضي.
 
ونقلت الصحيفة السعودية عن تلك المصادر التي وصفتها بالمطلعة أن المطلوب منفذ العملية الانتحارية أبدى للجهات المختصة اقتناعه بتسليم نفسه للأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مباشرة قبل يوم واحد من وقوع التفجير في قصر مساعد وزير الداخلية الواقع في منطقة أبحر الشمالي في جدة.
 
وزعم الانتحاري أن تسليم نفسه سيكون مقدمة لعمليات تسليم مطلوبين آخرين من لائحة المطلوبين. وأوضحت المصادر أن انفجار العبوة التي زرعها الانتحاري في جسمه وقع على مسافة متر واحد من الأمير محمد بن نايف الذي يقود منذ سنوات حملة لضرب الخلايا المتشددة في المملكة.
 
وأضافت أن جسد الانتحاري تحول بفعل شدة الانفجار إلى أشلاء متناثرة من بينها رأسه ويداه وإحدى رجليه التي انفصلت عن جسمه في منظر مروع. وكان الأمير محمد بن نايف قد أصيب بجروح طفيفة للغاية وزاره الملك عبد الله بن عبد العزيز للاطمئنان عليه.
 
وقال الأمير إن الهجوم الذي تعرض له يزيده تصميما على مواصلة العمل لاستئصال "الفئة الضالة"، في إشارة إلى العناصر المتشددة المنتمية إلى تنظيم القاعدة أو المتعاطفة معه. وتبنى محاولة الاغتيال تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" حسب بيان نقله مركز أميركي لرصد المواقع الإسلامية على الإنترنت.
 
وقد استنكرت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بشدة محاولة الاغتيال التي تعرض لها مساعد وزير الداخلية السعودي. ووصفت الأمانة العامة للمجلس -التي تتخذ من تونس مقرا لها- في بيان وزعته اليوم السبت محاولة الاغتيال المذكورة بأنها آثمة وجريمة بشعة ونكراء.
المصدر : وكالات

التعليقات