مقر وزارة الدفاع الأميركية (رويترز-أرشيف)

كشفت شركة أميركية تعمل مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)أنها ستساهم في إنشاء كلية حربية في السعودية مخصصة لإعداد وتدريب قادة القوات المسلحة لمواجهة التحديات المحلية والإقليمية.   

فقد أكدت شركة (أس أي آي سي) الأميركية العملاقة -التي لعبت دورا بارزا في الغزو الأميركي للعراق- أنها ستكون واحدة من الشركات الأميركية التي ستساهم في بناء وإنشاء كلية حربية جديدة في الرياض ضمن اتفاقية مساعدات عسكرية أميركية للمملكة.

وأضافت الشركة –التي يقع مقرها في ماكلين بولاية فيرجينيا- في بيان رسمي صدر الجمعة أن قيمة العقد الموقع تصل إلى 11 مليون دولار للعام الواحد، موضحة أن الكلية الجديدة –التي ستحمل اسم الكلية الحربية السعودية- مخصصة لإعداد وتدريب الضباط القادة في القوات المسلحة، وذلك في إطار مساعدة المملكة على مواجهة تحديات الأمن الإقليمي.

وقالت الشركة إن الكلية ستكون على غرار كليات عسكرية أميركية رفيعة المستوى مثل كلية الحرب الوطنية في واشنطن العاصمة والكلية الحربية للبحرية في نيوبورت بولاية رود آيلاند وجامعة القوات الجوية في مونتغمري بولاية ألاباما.

ويأتي الاتفاق على إنشاء كلية عسكرية جديدة في المملكة جزءا مما يسمى بعثة التدريب العسكري الأميركية في السعودية التي يعود تاريخ إنشائها إلى عام 1953 وتناط بها مهام إدارة المساعدات العسكرية الأميركية للسعودية.

المصدر : وكالة أنباء أميركا أون لاين