تهريب البضائع والمؤن عبر الأنفاق وسيلة الغزيين الوحيدة للبقاء (رويترز-أرشيف)

استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب آخرون بجروح فجر اليوم عقب انهيار أحد الأنفاق في مدينة رفح جنوب قطاع غزة. كما استشهد صياد فلسطيني أمس جراء قصف نفذه زورق إسرائيلي على شاطئ غزة.

وقال شهود عيان ومصادر محلية إن النفق المنهار يقع بحي البرازيل على الحدود بين قطاع غزة والأراضي المصرية.

وأشارت مراكز حقوقية في غزة إلى أن نحو 60 فلسطينياً على الأقل استشهدوا خلال عمليات التهريب عبر الحدود مع مصر خلال العام الجاري.

وبينما تتهم إسرائيل الفصائل الفلسطينية باستخدام الأنفاق لتهريب الأسلحة والأموال إلى قطاع غزة، يعتبرها العديد من الفلسطينيين الوسيلة الوحيدة لتهريب البضائع والمؤن في ضوء الحصار المفروض على أهالي القطاع منذ نحو ثلاث سنوات.

وكان ثلاثة فلسطينيين قد استشهدوا وأصيب تسعة آخرون فجر الثلاثاء الماضي عندما أغار الطيران الإسرائيلي على المنطقة الحدودية في رفح ودمر نفقين.

قصف إسرائيلي
كما استشهد صياد فلسطيني وأصيب آخر بحالة صدمة بعد ظهر أمس الخميس، جراء قصف نفذه زورق إسرائيلي على شاطئ البحر في شمال قطاع غزة.

وقال مدير اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ في غزة الطبيب معاوية حسنين إن زورقا إسرائيليا أطلق قذيفة سقطت على شاطئ البحر قرب محررة دوغيت شمال قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل الصياد محمد العطار (25 عاماً) وتسببت بفصل رأسه عن جسده.

وذكر أن مشهد القتيل وفصل رأس عن جسده أدى إلى إصابة صياد آخر كان في منطقة قريبة بحالة من الهستيريا والصدمة.

المصدر : وكالات