العجلوني (يمين) كشف عن نقله رسالة للقيادة الأردنية من هنية (الجزيرة نت) 

محمد النجار-عمان

قال عميد الأسرى الأردنيين السابق في السجون الإسرائيلية سلطان العجلوني إنه سلم رئاسة الحكومة الأردنية رسالتين من رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية لكل من الملك عبد الله الثاني ورئيس وزرائه نادر الذهبي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده العجلوني اليوم الثلاثاء في العاصمة الأردنية بعد عودته من قطاع غزة.

وحسب العجلوني فقد تم تسليم الرسالتين لرئاسة الحكومة في الأردن الاثنين.

وعاد الأسير السابق -الذي كان قد مكث 18 عاما في السجون الإسرائيلية- من قطاع غزة بعد زيارة استمرت عشرة أيام بدعوة من جمعية "واعد للأسرى".

وردا على سؤال للجزيرة نت رفض العجلوني الكشف عن طريقة دخوله قطاع غزة بعد أن منعته السلطات المصرية من الدخول عبر معبر رفح.

لكن مصادر مطلعة كشفت للجزيرة نت أن العجلوني (35 عاما) دخل القطاع عبر أحد الأنفاق، حيث قام بتسجيل حلقتين من برنامج "أحرار" الذي يقدمه لقناة القدس الفضائية، وأجرى مقابلات لصالح القناة من هناك.

وقال العجلوني للجزيرة نت إنه سعيد لأنه يدخل لأول مرة لأرض فلسطينية محررة، بعد أن دخل فلسطين المحتلة متسللا عبر الحدود مع الأردن عام 1990 حيث قام بقتل جندي إسرائيلي بمسدس.

وزاد "أتمنى أن أدخل أراضي فلسطينية أخرى محررة في المستقبل وخاصة مدينة القدس".

ونقل "تحيات الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة وأعضاء المجلس التشريعي للأردن قيادة وشعبا على وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني في قطاع غزة".

وتحدث عن المعاناة الكبيرة لسكان القطاع "جراء الحصار الخانق وحرب التجويع التي يتعرضون لها".

كما تحدث عن معاناة أهالي الأسرى في القطاع من مختلف الفصائل لا سيما أنهم ممنوعون من زيارة أسراهم في "السجون الصهيونية"، وأشاد بزوجات الأسرى كونهم "يتحملن العبء الأكبر من تربية الأولاد والصبر على فراق الأزواج".

وتعتقل إسرائيل أكثر من 11 ألف أسير فلسطيني من بينهم عدد من الأسرى العرب.

العجلوني خلال لقائه مع رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية (الجزيرة نت)
مؤتمر دولي للأسرى
وكشف العجلوني عن الإعداد لمؤتمر دولي سيعقد في وقت لاحق من العام الجاري لقضية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقال "يتوقع أن يعقد المؤتمر في بيروت والهدف منه تدويل قضية الأسرى وعدم إبقائها في الإطار الفلسطيني والعربي فقط".

وبين أنه التقى مع "قيادات في المقاومة" أكدت له أنها ستسعى لإخراج أسرى أردنيين وعرب في صفقة التبادل بين إسرائيل وحركة حماس في المفاوضات الجارية حول الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تأسره ثلاث فصائل مقاومة في قطاع غزة منذ صيف 2006.

ويوجد في السجون الإسرائيلية 29 أسيرا أردنيا، إضافة إلى فقدان مصير 29 أردنيا بحسب بيانات اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين.

وكانت إسرائيل أفرجت عن العجلوني وثلاثة أسرى عقب صفقة مع الأردن في يوليو/تموز 2007، حيث جرى نقلهم لسجن قفقفا شمالي الأردن قبل أن تفرج عنهم عمان في أغسطس/آب 2008.

المصدر : الجزيرة