منظمة مؤيدة لإسرائيل تستطلع بمصر
آخر تحديث: 2009/8/22 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/22 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/2 هـ

منظمة مؤيدة لإسرائيل تستطلع بمصر

 
كشف مركز أبحاث أميركي مقرب من اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة أنه تمكن من تأسيس منظمة جديدة تقوم باستطلاعات الرأي في العالم العربي، خصوصا في الأردن وفي مصر، بغرض قياس وجهات نظر الجمهور واستخدامها فيما بعد في تحديد سياسات تجاه تلك الدول.
 
وقال منتدى الشرق الأوسط -وهو منظمة يمينية أميركية موالية لإسرائيل في بنسلفانيا- إن آدم بيشتر نائب مدير المنتدى قام بتأسيس منظمة جديدة تتخصص في قياس الرأي العام في مصر والأردن.
 
ويعتبر منتدى الشرق الأوسط أحد أبرز منابر المحافظين الجدد، ويترأسه الكاتب الأميركي دانيال بايبس، أحد أهم الأصوات المؤيدة للاحتلال الإسرائيلي في الولايات المتحدة والكاتب المشارك في جريدة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.
 
وأعلن بيشتر -صاحب العديد من الكتابات المؤيدة للاحتلال الإسرائيلي، في دورية الشرق الأوسط- أن المنظمة الجديدة تم تأسيسها تحت اسم "بيشتر لاستطلاعات الشرق الأوسط".
 
وأضاف في بيان أن أهمية إجراء استطلاعات رأي في العالم العربي تكمن في تأثير ذلك على السياسات الأميركية الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط.
 
وأوضح ذلك بقوله إن استطلاعات الرأي التي كانت تجريها هيئة المعلومات الأميركية في سوريا ومصر "كان يتم استخدامها لدفع حكومات البلدين إلى تقديم دعم عسكري  لقواتها لتحرير الكويت" في حرب تحرير الكويت عام 1991.
 
واعتبر بيشتر أن هناك العديد من المشكلات في استطلاعات الرأي التي يتم إجراؤها في العالم العربي مثل ما وصفه بـ"شركات استطلاع الرأي المتحيزة التي تعتمد غالبا على منهجية غير موضوعية لخلق عناوين مثيرة أو دفع أجندات خفية".
 
وكشف أن منظمته الجديدة قامت بإجراء أولى استطلاعاتها في مصر والأردن أثناء زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما المنطقة لإلقاء خطابه إلى العالم الإسلامي من القاهرة في 4 يونيو/حزيران، وأثناء الانتخابات الإيرانية، وركزت على الموقف من الولايات المتحدة وفرض عقوبات على إيران.
 
ولم يذكر بيان منتدى الشرق الأوسط أسماء الهيئات التي تقوم بالاستطلاعات للمنظمة في مصر أو الأردن، ولم يوضح ما إن كانت تلك المنظمة تقوم بقياسات الرأي بنفسها أو عن طريق جهات أخرى.
المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك

التعليقات