مبعدو المهد: مؤتمر فتح تجاهلنا
آخر تحديث: 2009/8/22 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/22 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/2 هـ

مبعدو المهد: مؤتمر فتح تجاهلنا

فلسطينيون يتظاهرون أمام كنيسة المهد للمطالبة بعودة المبعدين (الجزيرة نت-أرشيف)

ضياء الكحلوت-غزة
 
انتقد مبعدو كنيسة المهد إلى قطاع غزة غياب معاناتهم عن كلمات وجدول أعمال المؤتمر العام السادس لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والذي عقد في 11 الشهر الجاري في بيت لحم بالضفة الغربية.
 
وأوضح هؤلاء أن المؤتمر الذي عقد في مسقط رأسهم لم يتحدث عن قضيتهم وتجاهلها رغم أن بعض الحاضرين فيه عانوا مع المبعدين وعايشوا واقع الإبعاد القسري إلى غزة وأوروبا منذ ترحيلهم في 2002.
 
استياء وتجاهل
وقال المتحدث باسم مبعدي كنيسة المهد في قطاع غزة فهمي كنعان إنهم مستاؤون من تجاهل المؤتمر لقضية المبعدين وعدم التطرق لها في كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وأضاف كنعان للجزيرة نت "كنا نتوقع أن يتم التطرق إلى معاناتنا وذكر تضحياتنا في كلمات المؤتمر العام السادس لكننا للأسف فوجئنا بتجاهل كبير وعدم الحديث عنا ولو بكلمة واحدة في المؤتمر".
 
وذّكر كنعان أن حالة من الاستياء الشديد تعم المبعدين نتيجة تجاهلهم المستمر وعدم الحديث مع الإسرائيليين لإعادتهم إلى بيت لحم بالضفة الغربية، مؤكداً أن بعض قادة السلطة وفتح كانوا في كنيسة المهد وعايشوا معاناة المبعدين لكنهم تجاهلوا القضية تماما في المؤتمر.
 
"
كنا نتوقع أن يتم التطرق إلى معاناتنا وذكر تضحياتنا في كلمات المؤتمر العام السادس لكننا للأسف فوجئنا بتجاهل كبير وعدم الحديث عنا ولو بكلمة واحدة في المؤتمر
فهمي كنعان
"
وبينّ المتحدث باسم مبعدي غزة أن عشرات الوعود تلقوها لإعادتهم إلى أهلهم وذويهم منذ إبعادهم قبل نحو ثمانية أعوام لكنها ذهبت أدراج الرياح ولم تنفذ بالمطلق، داعياً إلى حل سريع وعاجل لمعاناتهم ولمأساتهم المتواصلة في غزة وأوروبا.
 
مبعدو إيطاليا
وفي سياق متصل، طالب كنعان الرئيس محمود عباس والحكومة برئاسة سلام فياض وأعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح بسرعة التحرك من أجل إنهاء معاناة المبعدين في الدول الأوروبية وفي غزة وذلك بعد مضي ثمانية سنوات على إبعادهم.
 
ودعا كنعان إلى التدخل العاجل لإنهاء معاناة مبعدي الكنيسة في إيطاليا إبراهيم عبيات ومحمد سعد وخالد أبو نجمة الذين أعلنوا إضرابهم عن الطعام منذ أيام في السفارة الفلسطينية في إيطاليا وذلك احتجاجا على تردي أوضاعهم المعيشية و"تقصير الحكومة الإيطالية" بالتزاماتها تجاههم وكذلك الحكومة الفلسطينية.
 
وقال كنعان إن السلطة والحكومة تدخلت مسبقاً في القضية دون أن تضع حدا نهائيا لمشكلة مبعدي إيطاليا، مشدداً على ضرورة أن تقوم السلطة بكافة جهدها للحيلولة دون تفاقم معاناة مبعدي المهد في ايطاليا.
 
ونوه إلى أن المبعدين في إيطاليا يعانون الأمرين نتيجة قطع مستحقاتهم المالية وأجرة المنازل المستأجرة لهم والتي تعهدت بدفعها الحكومة الايطالية، كما ناشد التدخل العاجل لعودتهم لبيت لحم في ظلال شهر رمضان المبارك.
 
وكانت إسرائيل أبعدت في 5 مايو/أيار 2002 بموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية 26 فلسطينيا إلى قطاع غزة و13 آخرين إلى دول أوروبية لإنهاء أزمة حصار الجيش الإسرائيلي لكنيسة المهد في بيت لحم الذي دام أربعين يوما.
المصدر : الجزيرة

التعليقات