سيف الإسلام (يمين) يتحدث إلى الإعلام وإلى جانبه المقرحي (الفرنسية)

انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي الردود الغربية على الطريقة التي استقبل بها عبد الباسط المقرحي المدان في قضية لوكربي لدى عودته إلى طرابلس، في حين نفت الخارجية البريطانية تصريحات نجل الزعيم الليبي بأن إخلاء سبيل المقرحي كان شرطا في العقود التجارية بين ليبيا وبريطانيا.

جاءت تصريحات القذافي أثناء استقباله المقرحي وأسرته أمس السبت حيث نقل عنه مديحه القضاء الأسكتلندي الذي "أثبت استقلاليته وامتلك الشجاعة لاتخاذ القرار بعودة المقرحي إلى بلاده بسبب وضعه الصحي رغم الضغوط غير المنطقية والمرفوضة التي مورست عليه".

ونقل عن القذافي أيضا انتقاده الحاد للمواقف الغربية بشأن الطريقة التي استقبل بها المقرحي الخميس لدى عودته إلى طرابلس مستغربا الحديث عن المشاعر الإنسانية وإصرار الطرف الآخر على القول ولو بطريقة غير مباشرة إن "الليبيين لا مشاعر لهم".

واتهم القذافي الأصوات المعترضة على الطريقة التي استقبل بها المقرحي بالكيل بمكيالين متسائلا أين كانت هذه الأصوات عند استقبال الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المتهمين بحقن أطفال ليبيين بفيروس الإيدز بعد الإفراج عنهم؟

المقرحي يرد
من جانبه وفي لقاء مع جريدة تايمز البريطانية نشر اليوم السبت، تعهد المقرحي بتقديم أدلة جديدة تبرئه من علاقته بقضية لوكربي، كما رفض الغضب الدولي بشأن الإفراج عنه لأسباب إنسانية بسبب إصابته بالسرطان.

لقاء القذافي وبلير في مايو/أيار 2007 (الفرنسية)
وقال المقرحي إنه على الرئيس الأميركي باراك أوباما والآخرين أن يعلموا بأنه لن يفعل أي شيء سوى الذهاب للمستشفى للعلاج وانتظار الموت.

يشار إلى أن المقرحي هو الشخص الوحيد الذي أدين بقتل ركاب طائرة تابعة لشركة بان أميركان -وعددهم 259 شخصا- بالإضافة إلى 11 شخصا على الأرض عندما انفجرت الطائرة فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

عقود تجارية
من جهة أخرى قال سيف الإسلام -نجل الرئيس الرئيس الليبي الذي رافق المقرحي في طريق العودة إلى طرابلس- إن إطلاق سراح الأخير يرتبط بمصالح تجارية بين طرابلس وبريطانية، مشيرا إلى أن المقرحي كان دوما على طاولة المفاوضات في "كافة العقود التجارية للنفط والغاز".

بيد أن المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون نفى بشدة هذه المعلومات، مؤكدا أنه لم تكن هناك أي صفقة وراء إطلاق سراح المقرحي وأن الأمر كان على الدوام مرتبطا بالحكومة الأسكتلندية.

وكان وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند رد بغضب شديد الجمعة على تقارير إعلامية قالت إن حكومة بلاده كانت ترغب بإطلاق سراح المقرحي من أجل تحسين علاقتها الاقتصادية مع ليبيا الغنية بالنفط.

يشار إلى أن الحديث عن وجود صفقة وراء الإفراج عن المقرحي جاء بعد تسريبات إعلامية أشارت إلى لقاء تم مؤخرا بين سيف الإسلام والسكرتير التجاري للحكومة البريطانية اللورد بيتر ماندلسون في جزيرة كورفو اليونانية بينما كان نجل الزعيم الليبي يقضي إجازته هناك.

"
اقرأ أيضا:

قضية لوكربي بين الربح والخسارة

أطفال الأيدز في ليبيا
"

وكشف سيف الإسلام أن مسألة الإفراج عن المقرحي تعود أصلا إلى عهد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي أثيرت معه هذه المسألة في كل مرة زار فيها ليبيا وكان آخرها -بصفته رئيسا للوزراء- في مايو/أيار 2007.

مظاهرة مضادة
وفي الولايات المتحدة أعلن ذوو الضحايا الذين سقطوا في حادثة لوكربي عزمهم تنظيم مظاهرة كبيرة في نيويورك بالتوازي مع قيام الزعيم الليبي معمر القذافي بإلقاء كلمة بلاده في قمة الأمم المتحدة بسبب الإفراج عن المقرحي والطريقة التي استقبل بها في طرابلس الغرب.

وكانت الإدارة الأميركية انتقدت الاستقبال الحافل للمقرحي ووصفته بأنه أمر يثير "الاستياء" و"التقزز".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن الولايات المتحدة ستواصل مراقبة تصرفات هذا الشخص وتصرفات الحكومة الليبية، مؤكدا أن واشنطن تعتبر الصور التلفزيونية التي بثت عن استقبال المقرحي "إساءة بالغة" للأميركيين وخاصة لذوي الضحايا.

المصدر : وكالات