ملتقى العودة بلبنان يرفض التوطين
آخر تحديث: 2009/8/20 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/20 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/29 هـ

ملتقى العودة بلبنان يرفض التوطين

المؤتمر رفض كل الدعوات لتوطين الشعب الفلسطيني خارج أرضه (الجزيرة)

نظمت لجنة دعم المقاومة في فلسطين يوم الأربعاء ملتقى "حق العودة ورفض التوطين" وحمل شعار "للعودة ساعة" للتأكيد على حتمية العودة لفلسطين، وكذلك "رفض كل المؤامرات التي تستهدف توطينه خارج أرضه".

وفي بيان للملتقى –الذي حضره ممثلون عن كل من رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة وممثلون عن حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي- شدد المؤتمرون على أن حق العودة "حق تاريخي يستند إلى مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وفي المقدمة منها القرار رقم 194".

واعتبروا أن "الشعب الفلسطيني وحدة واحدة لا تتجزأ وغير قابل للقسمة بين لاجئي 1948 و1967 حسب ما تدعي المفاوضات الناجمة عن اتفاق أوسلو وما تلاها من خارطة الطريق وملحقاتها".

وطالب مشاركون في المؤتمر بمواجهة ما سموها المؤامرات والمشاريع التي تحيق بالشعبين اللبناني والفلسطيني، وترمي إلى توطين الفلسطينيين بلبنان خدمة للمصالح والسياسات الأميركية الصهيونية التي تستهدف تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

"
القضية الفلسطينية تسوية أم تصفية؟

توطين الفلسطينيين في الخارج
"
الحقوق المشروعة
وشدد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بلبنان أبو عماد الرفاعي على رفض كافة المبادرات والمشاريع والمقترحات والاتفاقيات التي تنتقص من حقوق الفلسطينيين المشروعة في المقاومة والتحرير والعودة، مشيرا إلى ضرورة تشكيل مرجعية فلسطينية تكون على مستوى المسؤولية مهمتها حماية الوجود الفلسطيني من الذوبان والتفكك.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس سامي خاطر على أهمية الملتقى في مواجهة الدعوات التي تظهر من حين لآخر "لتعويض اللاجئين عن أرضهم وممتلكاتهم، وتعويض الدول التي استقبلتهم، أو تنفيذ العودة لجزء من اللاجئين لمناطق السلطة الفلسطينية".

أما النائب محمد رعد ممثل كتلة "الوفاء المقاومة" التي يقودها حزب الله فقد اعتبر أن "ضمان الحقوق المدنية والإنسانية للشعب الفلسطيني الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق، هو واجب إنساني وأخلاقي ووطني وقومي وديني، وهو مسؤولية المجتمع الدولي عموما".

المصدر : الجزيرة

التعليقات