أوديرنو: الاتفاق قد يستدعي استثناء بعض القوات الأميركية من الاتفاقية الأمنية
(الفرنسية-أرشيف)

اقترح قائد القوات الأميركية في العراق تشكيل فرق أمنية أميركية عراقية كردية مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها بين العرب والأكراد من هجمات المسلحين.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الفريق ريموند أوديرنو الاثنين في مؤتمر صحفي بمقر قيادته القريب من العاصمة العراقية، موضحا أن الترتيب الأمني الثلاثي سيكون -في حالة الموافقة عليه- شبيها إلى حد ما بمهمة أميركية لحفظ السلام بين القوات المتنافسة في نزاع قابل للانفجار بشأن الأرض والسلطة والنفط.

وأضاف القائد الأميركي أن هذه الترتيبات لن تبقى لفترة طويلة وتهدف لبناء الثقة بين القوات العراقية والكردية (البشمركة).

جندي أميركي يعاين بقايا سيارة ملغومة انفجرت في كركوك منتصف الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)
موافقة مبدئية
وذكر أوديرنو أنه ناقش هذا الاقتراح مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، وأن كلا منهما طلب منه بحث الفكرة على أن تبدأ لجنة ستشكل لهذا الغرض في مناقشة الاقتراح الشهر القادم.

وأضاف أنه لم يواجه أي معارضة من الطرفين بشأن إقامة نقاط تفتيش ثلاثية مشتركة بين الجيش العراقي وقوات البشمركة بإشراف الجنود الأميركيين، مؤكدا أن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة تسعى "لإصدار أي قرار بأن هذه المنطقة المتنازع عليها تابعة لحكومة إقليم كردستان أو للحكومة العراقية".

واتهم أوديرنو تنظيم القاعدة بانتهاز الانشقاقات بين العرب والأكراد لمهاجمة مناطق لا تخضع لحماية تذكر قرب الموصل وذلك بهدف إشعال فتيل العنف بين الطرفين، في إشارة إلى الخلاف الحاد بين الأكراد والعرب على بعض المناطق في الشمال وتحديدا مدينة كركوك الغنية بالنفط إلى جانب بعض القرى والبلدات قرب مدينة الموصل.

الاتفاقية الأمنية
وختم المسؤول العسكري الأميركي تصريحاته بالإشارة إلى أن الاتفاق على هذا الاقتراح سيستدعي من الحكومة العراقية أن تمنح القوات الأميركية استثناء من الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الجانبين والتي انسحبت القوات الأميركية بموجبها من المدن والبلدات العراقية نهاية يونيو/حزيران الماضي تمهيدا لانسحابها الكامل من العراق نهاية العام 2011.

الدباغ: مجلس الوزراء أحال مشروع قرار الاستفتاء إلى البرلمان (رويترز-ارشيف)
من جهة أخرى، أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الاثنين أن مجلس الوزراء وافق على مشروع قانون الاستفتاء العام على الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة، وأقر إحالة مشروع القانون على مجلس النواب.

وقال الدباغ إن تشريع قانون خاص بتنظيم الاستفتاء -المقرر إجراؤه بالتزامن مع الانتخابات التشريعية يوم 16 يناير/كانون الثاني المقبل- أمر ضروري ولا بد منه لتحديد كيفية اعتبار الاستفتاء ناجحا من عدمه.

ولفت إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هي من طلبت تشريع قانون خاص للاستفتاء وتخصيص موازنة تقديرية لتغطية التكاليف، موضحا أن التشريع بات جاهزا وينتظر موافقة البرلمان.

يشار إلى أن البرلمان العراقي صادق على الاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي على أن يجرى استفتاء عام بشأنها في غضون ستة أشهر، لكن موعد الاستفتاء مر دون إجرائه لأسباب وصفتها الحكومة العراقية بالفنية، في حين قالت جهات معارضة إن الأمر يتعلق بغايات سياسية.

المصدر : وكالات