الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يبحث بإسطنبول قضايا إقليمية ودولية (رويترز-أرشيف)

يصل أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى إسطنبول اليوم في زيارة لتركيا تستمر يومين بدعوة من الرئيس التركي عبد الله غل. ونوهت الصحف القطرية إلى أن الزيارة تتناول ملفات جوهرية تتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية والعلاقات الثنائية.

 

ويجري أمير قطر خلال الزيارة مباحثات مع الرئيس التركي غل ومع رئيس وزرائه رجب طيب أردوغان تتناول الأوضاع في المنطقة على صعيد جهود إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط والعلاقات بين البلدين.

وتحت عنوان "الزيارة الأميرية والنقلة النوعية" قالت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها إن وجهات النظر بين قيادتي البلدين تكاد تكون متطابقة حيال مجمل القضايا المطروحة على الساحتين الشرق أوسطية والدولية.

وأضافت "لعل هذا ما سيجعل الزيارة تعطي زخما جديدا للعلاقات بين البلدين عبر بلورة رؤية مشتركة حول الملفات العربية والإسلامية تقوم على هدفهما الثابت بإحلال السلام في المنطقة وتعزيز لغة الحوار بين الدول ونبذ العنف".
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه سيجري خلال الزيارة توقيع سلسلة اتفاقيات ثنائية في شتى المجالات والقطاعات بالإضافة إلى مشاريع مستقبلية مشتركة تشمل التعليم والصحة والثقافة.

ومن جهتها قالت صحيفة الراية القطرية إن زيارة العمل التي يقوم بها أمير قطر لتركيا اليوم لها مدلول مهم في سبيل تطوير العلاقات بين البلدين سياسيا واقتصاديا وتجاريا.

ونبهت الصحيفة إلى أن كلا من دولة قطر وتركيا تعملان سويا وبتقارب في المواقف على إحلال السلام في المنطقة العربية حيث تولت الدوحة مهمة حل أزمة لبنان ونجحت في جمع كلمة اللبنانيين, وتتولى حاليا الإنابة عن العرب والمجتمع الدولي في مهمة حل أزمة دارفور بغرب السودان بينما تتولى تركيا مهمة التوسط لاستئناف مفاوضات السلام بين سوريا وإسرائيل.

ولفتت الراية إلى أن اشتراك البلدين في نظرتهما إلى الحوار بين الحضارات سيكون له دور كبير في دعم العلاقات الثنائية والتنسيق من أجل تفعيل الدور الإقليمي للبلدين لمواجهة أزمات المنطقة.

المصدر : الشرق القطرية,الجزيرة,الراية القطرية