موسى يعلن في خطبة الجمعة  قيام إمارة إسلامية بغزة (الفرنسية)
النشأة:
نشأت الجماعة في نوفمبر/تشرين الثاني 2008, وترى بعض المصادر أن نشأتها تأتي في إطار التنظيمات التي بدأت في الظهور ردا على انتقال حركة حماس إلى العمل السياسي ومشاركتها في انتخابات يناير/كانون الثاني 2006.
 
التوجهات: تقول الجماعة إنها تسعى من خلال الجهاد لإعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى، ونصرة نبيه صلى الله عليه وسلم، ودفع العدو عن ديار المسلمين، وفكّ أسر أسيرات وأسرى المسلمين، وتوحيد مجاهدي الأمة.
 
ويرى المراقبون أن جماعة جند أنصار الله تنتمي إلى تيار السلفية الجهادية المقرب إيديولوجيا من تنظيم القاعدة.
 
القيادة: يقود الجماعة عبد اللطيف موسى المعروف بـ"أبو النور المقدسي". ومن قادتها أيضا أبو عبد الله وهو من أصل سوري ومطلوب للاعتقال من قبل شرطة الحكومة المقالة.
 
عناصر الجماعة: لا يوجد عدد محدد عناصر الجماعة, لكن صحيفة معاريف الإسرائيلية قالت إن عددهم يقارب 500 مقاتل من الفلسطينيين وغير الفلسطينيين من المصريين واليمنيين والباكستانيين والأفغان.
 
وقد انطلقت من مدينتي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة, ثم أقامت عدة معسكرات تدريب في قطاع غزة بالاتفاق مع حماس حسب الصحيفة الإسرائيلية.
 
العمليات: تعد "غزوة البلاغ" أبرز العمليات العسكرية التي قام بها جند أنصار الله ضد الاحتلال الإسرائيلي رغم عدم تحقيقها أي نتيجة.
 
وقد نفذها عناصر التنظيم في 8 يونيو/حزيران 2009 ضد موقع عسكري إسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق قطاع غزة وقتل خلالها ثلاثة من عناصر التنظيم الذي استخدم الجياد في هذا الهجوم.
 
كما نسب للجماعة تفجير عدد من محلات الحلاقة النسائية، إضافة لتفجير عدد من مقاهي الإنترنت التي ترى أنها أماكن للرذيلة, لكن الجماعة نفت نفيا قاطعا علاقتها بأي تفجيرات داخلية.
 
إمارة إسلامية: في 14 أغسطس/آب 2009 أعلن أمير الجماعة عبد اللطيف موسى في خطبة الجمعة بمسجد ابن تيمية في مدينة رفح قيام إمارة إسلامية بغزة.
 
وقد تدخلت شرطة الحكومة الفلسطينية المقالة وحاصرت أنصار الجماعة, ودارت اشتباكات انتهت بمقتل زعيم الجماعة عبد اللطيف موسى والقيادي أبي عبد الله السوري والعديد من عناصر الجماعة.

المصدر : الجزيرة