الحريري اعترف بصعوبات بشأن الحقائب والأسماء (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري الخميس إن جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية تحقق تقدما لكنه ليس بالسرعة التي يودها، مضيفا أن تشكيلها سيكون بأسرع وقت ممكن.
 
وأوضح الحريري في تصريحات صحفية أنه لن يكون هناك تغيير في الاتفاق بشأن توزيع حقائب الحكومة بين ائتلاف 14 آذار الذي يتزعمه الفائز بالأغلبية وتحالف 8 آذار المنافس الذي يضم الجماعات التي تصنف ضمن المؤيدين لسوريا وبين كتلة ثالثة من الوزراء الذين سيختارهم رئيس الدولة. وستكون 15 حقيبة من نصيب الائتلاف الفائز بالأغلبية وعشرة لمنافسيه وخمسة يعينهم الرئيس.
 
واعترف الحريري -المكلف رئيسا للوزراء منذ أكثر من ستة أسابيع- بعد إجراء محادثات مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان بوجود بعض الصعوبات بشأن موضوع الحقائب والأسماء.
 
ودعا حلفاء الحريري المسيحيون إلى إعادة النظر في اتفاق توزيع الحقائب في ضوء التحول السياسي من جانب رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط.
 
وكان رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط أكد عقب لقائه الحريري الثلاثاء تأييده تشكيل حكومة وفاق وطني في لبنان. وقال "أكدت للحريري دعمي الكامل لتشكيل الحكومة وفق الصيغة التي وضعها أو ارتآها، صيغة الوفاق الوطني، واحترامي لإرادة الناخبين".
 
وهذا اللقاء هو الأول بين الرجلين منذ تصريحات جنبلاط الأخيرة بشأن قوى 14 آذار والتي قال فيها إن تحالفه مع الأكثرية كان بحكم الضرورة "ولا يمكن أن يستمر" مما أثار جدلا كبيرا، وأربك جهود تشكيل الحكومة.
 
لكن جنبلاط عاد في وقت لاحق وقال إنه ما زال في "الإطار العريض لقوى 14 آذار" موضحا أنه "لن يتخلى" عن حليفه الحريري، وأضاف أن كلامه أسيء تفسيره.
 
وكان الحريري قد أمضى إجازة لمدة أسبوع بعد إعلان جنبلاط مما أدى إلى تجميد محادثات تشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات