اتهامات متبادلة ومعارك متواصلة بصعدة
آخر تحديث: 2009/8/13 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/13 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/22 هـ

اتهامات متبادلة ومعارك متواصلة بصعدة

الطيران الحربي اليمني يقصف مواقع للحوثيين بمحافظة صعدة (الجزيرة)

قصف الطيران اليمني مواقع للحوثيين في مناطق من محافظة صعدة، فيما تبادلت كل من الحكومة والحوثيين الاتهامات ببدء الجولة الجديدة من القتال وطرحا شروطا لوقفه.
 
مراسل الجزيرة في صنعاء نقل عن مصادر محلية قولها إن الطيران الحربي قصف مواقع للحوثيين في مناطق مران وساقين وحيدان ومطره بمحافظة صعدة.

وحسب المتمردين قتل 15 مدنيا في قصف على سوق في حيدان، فيما تحدث مصدر حكومي عن 20 قتيلا حوثيا. كما طال القصف الحكومي مديريات حيدان وضحيان ومطره والمهاذر.
 
شروط متبادلة
في غضون ذلك اتهمت اللجنة الأمنية العليا -التي يترأسها الرئيس علي عبد الله صالح- الحوثيين بالتسبب في اندلاع العنف وباستهداف المدنيين وقوات الحكومة.

ووضعت اللجنة ستة شروط إن استجيب لها "لا يوجد أي مانع لدى الدولة من إطلاق سراح جميع السجناء دون قيد أو شرط"، حسب مصدر فيها، لكنها هددت أيضا بـ"الضرب بيد من حديد".

وتشمل الشروط انسحاب المتمردين من مناطق صعدة وإزالة الحواجز وتسليم أجانب مختطفين، وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية والنزول من الجبال ومواقع التمترس وتسليم المعدات التي استولي عليها
 
من جانبهم دعا الحوثيون الحكومة إلى العودة إلى اتفاق الدوحة لأنه يمثل الحل الجذري لقضية صعدة، ورفضوا الشروط الستة التي وضعتها السلطات لوقف المعارك بعد إعلانها حالة الطوارئ. واتهم متحدث بأسمهم السلطات بقتل المدنيين الأبرياء، نافيا اختطاف مواطنين، وإنما أسر مئات الجنود.
 
وقال الناطق الإعلامي باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام في اتصال مع الجزيرة إن اتفاق الدوحة موقع بين الطرفين ومشهود دوليا، حيث مثل من قبل السلطة بممثل سياسي هو عبد الكريم الأرياني وممثل عسكري هو علي محسن الأحمر وبعد تفاهم مع الرئيس.
 
وأكد الناطق تمسك جماعته باتفاق الدوحة داعيا السلطة إلى العودة إليه إذا كانت جادة في حل قضية صعدة، والتفاهم مبدئيا على وقف إطلاق النار.
 
واعتبر محمد عبد السلام الشروط الستة التي وضعتها الحكومة لإحلال السلام في صعدة تضليلا للرأي العام.
 
وأشار إلى أن تلك البنود تجاهلت اتفاق الدوحة الذي يشمل بعض تلك البنود وأكثر، كما أن تلك البنود لا تمثل حلا شاملا لقضية صعدة بما يكفل عدم عودتها من جديد، إضافة تضمنها "افتراءات وأكاذيب حول قضية المختطفين في صعدة وهو أمر مرفوض لدينا جملة وتفصيلا" على حد قوله.

وكان المكتب الإعلامي لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي أكد في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه تمسك الحوثيين بخيار السلام، مشيرا إلى أن "على السلطة أن تفهم أن الحرب لن تكون حلا ولم تكن في يوم من الأيام".
 
لكن بنفس الوقت حذر من أن السلطة إذا استمرت "في عدوانها فإن الدفاع عن النفس حق مشروع ومقدس".
 
أزمة نزوح
وتحدثت مسؤولة في مفوضية اللاجئين الأممية في شمال اليمن عن 1500 عائلة نزحت في منطقة الملاحيط حيث دارت بعض من أعنف المعارك، وتحدثت أخرى عن 230 عائلة وصلت إلى مركز المحافظة بعد قطع مئات الكيلومترات قادمة من مناطق مختلفة من صعدة.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات