ميشال سليمان دعا إلى تشكيل حكومة تتخطى المصالح الشخصية (الفرنسية-أرشيف)
 
دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان إلى الإسراع بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، ردا على التهديدات الإسرائيلية المتكررة والمبيتة ضد لبنان.
 
وطالب سليمان في تصريحات وزعها مكتبه الإعلامي اللبنانيين بالعمل الجاد على تمتين الصف الداخلي، ورص الصفوف وتشكيل حكومة تتخطى المصالح الشخصية والذاتية للأطراف "وتعكس وفاق اللبنانيين حيال الخطر الذي يتهددهم ويعبر عنه المسؤولون الإسرائيليون بوضوح".
 
وجاءت تصريحات سليمان بعد لقائه وزيري الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي والدولة علي قانصو ووفد جمعية الصناعيين برئاسة فادي عبود، استعرض فيه الأوضاع السياسية الراهنة والاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة.
 
وفي هذا السياق أشار الرئيس اللبناني إلى أن "الأوضاع الاقتصادية الجيدة وحركة السياحة المزدهرة التي يشهدها لبنان العام الحالي تفترض بالقيادات السياسية قراءة موضوعية لمسار الأمور والمساعدة في تأمين المظلة الحكومية التي تعزز ذلك الواقع".
 
ووجه مسؤولون إسرائيليون سلسلة من التهديدات مؤخرا ضد لبنان وحزب الله -الذي يتوقع أن يكون جزءا من حكومة الوحدة الوطنية المقبلة- كان آخرها تلك الصادرة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس والتي قال فيها إن إسرائيل ستحمل لبنان المسؤولية عن أي هجوم لحزب الله في المستقبل إذا أشرك الحزب في الحكومة اللبنانية الائتلافية القادمة.
 
وكانت إسرائيل شنت حربا على لبنان وحزب الله في عام 2006 استمرت 34 يوما وأسفرت عن مقتل نحو 1200 لبناني معظمهم من المدنيين و158 إسرائيليا معظمهم من الجنود.
 
الحريري عاد إلى بيروت ليستأنف جهود تشكيل الحكومة (الفرنسية-أرشيف)
تشكيل الحكومة
على صعيد آخر زار رئيس اللقاء الديمقراطي في لبنان وليد جنبلاط على رأس وفد من كتلته البرلمانية رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري.

وهذا هو اللقاء الأول بين الرجلين منذ تصريحات جنبلاط الأخيرة حول قوى 14 آذار والتي أثارت جدلا كبيرا.
 
وأكد جنبلاط بعد اللقاء دعمه الكامل للتشكيلة الحكومية التي وضع صيغتها الحريري معتبراً أنها حكومة وفاق وطني.
 
وقد اجتمع نواب ينتمون إلى تيار المستقبل برئاسة الحريري اليوم الثلاثاء وأعربوا عن تأييدهم لجهود رئيس الوزراء المكلف، وجاء في بيان بعد الاجتماع "أثنت الكتلة على تصميم الرئيس المكلف وجهده المتواصل لتشكيل حكومة ائتلاف وطني بسرعة ودون تسرع".
 
وكلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية قبل أكثر من ستة أسابيع عقب فوز تحالف 14 آذار في الانتخابات البرلمانية في يونيو/حزيران الماضي.
 
ويحاول الحريري تشكيل حكومة وحدة وطنية مع تحالف الثامن من آذار المنافس والذي يضم حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بزعامة ميشال عون، وكان حزب الله وحلفاؤه جزءا من الحكومة منذ عام 2005 رغم انسحابهم منها ثم عودتهم إليها بعد اتفاق الدوحة عام 2008.
 
وكان الحريري قد توصل إلى اتفاق بشأن توزيع المقاعد الوزارية الجديدة في حكومة مؤلفة من ثلاثين مقعدا وكان من المتوقع وضع اللمسات النهائية على الحكومة الجديدة مطلع الأسبوع الجاري، لكن جهوده صدمت بتصريحات جنبلاط عن تحالف 14 آذار، إضافة إلى دعوات بعض حلفاء الحريري لمراجعة الترتيبات المتفق عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات