مسلسل التفجيرات عادة بقوة إلى العراق (الفرنسية) 

قتل 41 شخصًا على الأقل وأصيب 156 آخرون في سلسلة تفجيرات هزت مدينتي الموصل وبغداد صباح اليوم، كما وقعت عمليات أخرى متفرقة في مؤشر إلى استمرار تصاعد العنف في العراق منذ انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية قبل أكثر من شهر.
 
ففي الموصل نقلت وكالة رويترز عن مصادر في الشرطة العراقية أن شاحنتين ملغومتين انفجرتا في شرق المدينة مما أدى إلى مقتل 25 شخصًا وإصابة 75 آخرين، وذلك ارتفاعًا من 17 قتيلاً و54 جريحًا أعلن عنها في وقت سابق مكتب محافظ نينوى.
 
وذكر الصحفي العراقي أحمد يونس في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن الانفجارين اللذين وقعا في قرية الخزنة التي تبعد عشرة كيلومترات شرق الموصل خلفا كذلك أضرارًا مادية جسيمة بالممتلكات.
 
وأشار إلى أن بعض المنازل المجاورة للانفجار أزيلت عن سطح الأرض، مضيفًا أن فرق الإغاثة لا تزال تقوم بإجلاء القتلى والمصابين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين.
 
وكانت مدينة الموصل قد شهدت يوم الجمعة الماضي مقتل 38 شخصًا وإصابة أكثر من 260 آخرين بانفجار استهدف مسجدًا للتركمان الشيعة بشمال المدينة.
 
وفي بغداد أفادت الشرطة العراقية أن تفجيرين آخرين استهدفا حافلات تقل عمالاً في حي العامل وحي البياع جنوب غرب العاصمة أسفرا عن مقتل 16 شخصًا وجرح 81 آخرين.
 
على صعيد مشابه ذكرت الشرطة العراقية في كركوك أن عنصرين من مجالس الصحوة العراقية قتلا وأصيب خمسة آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبتهم جنوب غربي المدينة الواقعة بشمال العراق، أمس الأحد.
 
ميدانيًّا كذلك أعلنت شرطة كربلاء أمس الأحد العثور على 114 قذيفة مدفع والقبض على أربعة ممن وصفتهم بالإرهابيين في مناطق متفرقة من المدينة.
 
وأوضح الرائد مدير العلاقات العامة في شرطة كربلاء علاء عباس أن الشرطة عثرت على القذائف في منطقة أخضيرة التابعة لقضاء عين التمر (90 كيلومترا غرب المدينة) خلال قيامها بمسح ميداني يومي بواسطة أجهزة الكشف عن المتفجرات في عدة مناطق من المدينة.
 
وأضاف أن مفارز مدينة إجرام ناحية الحر التابعة لمحافظة كربلاء ألقت القبض على أربعة ممن وصفهم بالإرهابيين وعدد آخر من المشتبه بهم، وتم ضبط عدة سيارات لديهم.

المصدر : وكالات,الجزيرة