القوات اليمنية تعرضت لخسائر في صعدة (الجزيرة-أرشيف)

قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الاثنين إن تجدد القتال في صعدة شمالي اليمن يظهر أن المتمردين الحوثيين ليست لديهم نية للتمسك بخطة سلام أعلن عنها قبل عام.
 
جاء ذلك أثناء رئاسة صالح مساء الاثنين اللجنة الأمنية العليا المكونة من قيادة وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والقيادة الميدانية في المنطقة العسكرية الشمالية الغربية بهدف التعرف على الأوضاع الأمنية في محافظة صعدة وتطوراتها.

وعبر صالح عن أسفه واستيائه لعدم التزام الحوثيين بعملية السلام واستمرارهم في الاختراقات والاعتداءات المتكررة على المواطنين ونهب ممتلكاتهم وقتلهم وتشريد الأسر الآمنة وهدم المنازل وإحراق المزارع وقطع الطرق العامة والاعتداء على النقاط الأمنية وأفراد القوات المسلحة والأمن وكذلك الاعتداء على المساجد والمدارس والمراكز الحكومية.
 
واتهم الرئيس اليمني الحوثيين بعرقلة العمل في المشاريع التنموية في المحافظة، وحذر من الاستمرار في الاختراقات والاعتداءات وإقلاق الأمن والسكينة العامة في المحافظة، وحملهم كامل المسؤولية عن ما يحدث من تداعيات وما يترتب على الاستمرار في تلك "الأعمال الإجرامية" من نتائج وخسائر في الأرواح والممتلكات العامة.
 
وحث الرئيس اليمني مواطني صعدة على التصدي لمن وصفهم بعناصر التخريب والإرهاب وفي الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة وبما من شانه استمرار عملية التنمية والبناء في المحافظة.
 
جاء ذلك رغم توصل محافظ صعدة السابق يحيى محمد الشامي في وقت سابق إلى هدنة مع الحوثيين تقضي بانسحابهم من المواقع التي خسرتها قوات الجيش في الأسبوعين الماضيين مقابل انسحاب الجيش من بعض القرى إثر معارك بين الجانبين أدت إلى قتل وجرح المئات، حسب تقارير مستقلة.
 
وقال مراسل الجزيرة نت الأحد إن مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين بمديريات غمر وشدا ورازح والملاحيظ أسفرت عن إحراز الحوثيين لمكاسب ميدانية، إذ سيطروا على مناطق قريبة من الحدود السعودية، وسقطت بيدهم مواقع عسكرية وغنموا ذخائر وأسلحة ثقيلة وعربات مصفحة.
 
وكان زعيم التمرد عبد الملك الحوثي قد اتهم السلطات اليمنية بخرق وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس صالح في 17 يوليو/تموز 2008 وأن خروقات أدت إلى المواجهات العنيفة على مدى الأسبوعين الماضيين وأدت إلى قتلى وجرحى.
 
يشار إلى أن صالح قال في إعلان 2008 إن أربعة أعوام من القتال المتقطع ضد المتمردين الشيعة في الشمال قد انتهت، وإن الحوار يجب أن يحل محل القتال، ورغم محاولاته بدء المحادثات إلا أن القتال المتفرق استمر واشتد في الأسابيع الأخيرة.


 
جنازة رمزية
 المشاركون حملوا نعوشا رمزية لقتلى المواجهات (الفرنسية)
من ناحية أخرى شهدت محافظة أبين في جنوب اليمن الاثنين جنازة رمزية لقتلى سقطوا في يوليو/تموز الماضي في المحافظة نفسها أثناء احتجاجات لما يسمى الحراك الجنوبي.
 
وشارك في الجنازة آلاف الأشخاص، حيث حمل المشاركون نعوشا رمزية للقتلى الذين سقطوا في صدامات جرت بين مسلحين وقوات الأمن أثناء تظاهرات "للحراك الجنوبي".
 
واتجه المتظاهرون إلى المقبرة بعد أن امتنعت السلطات اليمنية عن تسليم بعض جثث القتلى إلى أهاليهم. وطالب المشاركون السلطات اليمنية بالإفراج عن المعتقلين بسبب الاحتجاجات التي تشهدها المحافظات الجنوبية.


 
وقد منعت السلطات الأمنية اليمنية محتجين من الوصول إلى منزل القيادي في الحراك طارق الفضلي الذي دعا إلى تشييع ضحايا قتلوا أثناء المواجهات مع السلطات اليمنية الشهر الماضي.
 
وتشهد المحافظات الجنوبية مظاهرات شبه يومية منذ 21 يونيو/حزيران الماضي عندما أعلن رئيس اليمن الجنوبي السابق علي سالم البيض ما سماه بفك الارتباط بين الشمال والجنوب.

المصدر : وكالات