المئات خرجوا في مظاهرة بالضالع احتجاجا على مقتل متظاهر أمس (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء بأن آلافا من الأشخاص تظاهروا مجددا صباح اليوم في محافظة الضالع جنوب اليمن للمطالبة بالإفراج عن ذويهم المعتقلين.
 
وقال المراسل إن المتظاهرين قطعوا الطريق الرئيسي الذي يربط عدن بالعاصمة صنعاء، كما وضعوا الحجارة في الطريق وأشعلوا الإطارات.
 
ورغم تجنب الأمن الاشتباك مع المتظاهرين في الضالع، فإنه حاول تفريق الاحتجاجات في منطقة سناح التي تبعد 15 كلم عن مركز المحافظة. ووقعت إصابات لم يعرف عددها أو طبيعتها.
 
وفي مدينة الديس الشرقية بمحافظة حضرموت، خرج المئات في مظاهرة احتجاجا على مقتل متظاهر وجرح آخرين في مواجهات شهدتها الضالع ومدنٌ أخرى في الجنوب أمس.
 
وفضت الشرطة اعتصاما في المدينة نُظم احتجاجا على مقتل شخص وإصابة آخرين كما أغلقت بعض المحلات التجارية، حسب المراسل.
 

وقال مراسل الجزيرة في مدينة المكلا حمدي البكاري إن الأوضاع غير مسقرة في بعض محافظات الجنوب وإن المكلا التي اعتاد المتظاهرون الخروج فيها ليلا تشهد هدوءا حذرا.
 
وقال البكاري إنه لم تحدث مواجهات في هذه المدينة التي ستشهد اجتماع شخصيات لمناقشة مقتل المتظاهر الذي رفضت أسرته تسلم جثته حتى يعرف قاتلوه.
 
وتأتي هذه التطورات بعد يوم من تظاهرات شهدها الجنوب في ذكرى انتهاء حرب عام 1994. واتهم الحزب الحاكم قوى الحراك الجنوبي بالعمالة للخارج.
 
حتى الانفصال
وردا على اتهامات السلطات اليمنية لها بالعمالة للخارج، قال القيادي بالحراك الجنوبي عبده المعطري للجزيرة أمس إن المظاهرات المطالبة بفك الارتباط ستستمر حتى الانفصال.
 
وذكر أن السلطة لم تفهم أن الجنوبيين يطالبون بفك الارتباط "حيث ما زالوا يتعاملون معنا كجزء من الجمهورية اليمنية". وتابع قائلا إن "الشعب الجنوبي يرفض الاحتلال"، وأضاف "ندعم الرئيس الشرعي للجنوب علي سالم البيض".

وكانت مواجهات دارت أمس في مدينة المكلا بين محتجين وقوات الأمن التي حاولت منع انطلاق مسيرة للحراك الجنوبي. وفي مدينة الشحر شرقي المكلا انطلقت مسيرة لنشطاء الحراك. وقد منع رجال الأمن الصحفيين من الخروج في المكلا لتصوير المواجهات.
 
 قوى الأمن اعتقلت عشرات المتظاهرين
بمدن جنوب اليمن (الفرنسية)
ساحات للمطاردة
وأفاد مراسل الجزيرة أن شوارع حي الشيخ عثمان في مدينة عدن قد تحولت إلى ساحات للمطاردة والملاحقات. واعتقلت قوى الأمن عشرات المتظاهرين لمنعهم من المشاركة في إحياء ذكرى الحرب التي انتصرت فيها القوات الشمالية وطردت قيادات الجنوب من البلاد.
 
وقال موقع "نيوز يمن" المستقل إن تشديدات أمنية جرت في محافظات الضالع ولحج وأبين في الجنوب، وسمع دوي انفجار عنيف الليلة الماضية في الضالع دون أن يعرف مصدره.
 
وذكر شهود عيان في الضالع أن مواجهات وقعت أمس بين قوات الأمن ومتظاهرين أسفرت عن إصابة جندي ومتظاهر. وأضاف السكان في عدن أن خطوط الهاتف المنزلي والمحمول قطعت من حي الشيخ عثمان الذي أعلن تنظيم المهرجان الحاشد فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات