وفد مصري برام الله لبحث الحوار
آخر تحديث: 2009/7/8 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/8 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/16 هـ

وفد مصري برام الله لبحث الحوار

من المقرر أن يستأنف الحوار الفلسطيني بالقاهرة يوم 25 يوليو/تموز الجاري (الفرنسية)

رجحت مصادر فلسطينية وصول وفد أمني مصري إلى رام الله اليوم الأربعاء لإجراء مشاورات بشأن سبل دفع جهود الحوار الوطني الفلسطيني. وفي الأثناء جددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نفيها أن تكون السلطة الفلسطينية قد أفرجت عن معتقلين للحركة في الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر فلسطينية قولها إنه يتوقع اليوم وصول اللواء محمد إبراهيم مساعد مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان برفقة مدير مكتبه أحمد عبد الخالق إلى رام الله للقاء كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية. واستبعدت المصادر أي زيارة للوفد المصري إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس منذ عامين.

وكان اللواء إبراهيم ومرافقه عبد الخالق قد التقى مسؤولين من حماس وآخرين من حركة الجهاد الإسلامي في العاصمة السورية دمشق بهدف تذليل العقبات أمام جولة الحوار الفلسطيني الداخلي المقررة في القاهرة يوم 25 يوليو/تموز الحالي.

وفي وقت سابق قال أمين سر لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني خالد عبد المجيد إن زيارة الوفد المصري الى دمشق تتزامن مع تحركات سورية مصرية سعودية لتذليل ما يعترض الملفات الشائكة في الحوار الفلسطيني والمتمثلة في أربعة محاور رئيسية هي المعتقلون والقوى الأمنية المشتركة في قطاع غزة والانتخابات الفلسطينية المقبلة واللجنة العليا التي ستشرف على الاتفاق.

وكان مصدر فلسطيني مطلع كشف للجزيرة نت وجود خطة مصرية وصفها بالشاملة لإنهاء الانقسام الفلسطيني وإبرام اتفاق تهدئة مع إسرائيل, وحل أزمة الجندي الإسرائيلي الأسير بقطاع غزة جلعاد شاليط.

وأوضح المصدر أن الخطة المصرية متعددة الملفات وسيتم عرضها على حماس وحركة الجهاد لإبداء ملاحظاتهما قبل انتقال الوفد المصري إلى رام الله لمناقشتها مع رئيس السلطة محمود عباس وقياديي حركة التحرير الفلسطيني (فتح).
 
أبو زهري: التضليل الإعلامي الذي تمارسه سلطة رام الله لا يزيد الأمور إلا تعقيدا
(الجزيرة نت-أرشيف)
حماس تنفي

وفي الشأن الفلسطيني، نفت حركة حماس صحة خبر الإفراج عن 185 معتقلا لها في سجون السلطة الفلسطينية خلال الأيام الماضية.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن حركته تنفي صحة "الادعاءات حول هذه الإفراجات المزعومة"، وأضاف في بيان وصل الجزيرة نت إن الحركة تعتبر تصريحات السلطة حول ذلك "إعلامية لا رصيد لها في الواقع، وتهدف إلى التضليل الإعلامي وإعطاء انطباع وهمي حول تغير موقف سلطة رام الله بشأن الاعتقالات السياسية".

واعتبر أبو زهري أن "استمرار الاعتقالات وهذه المراوغة والتضليل الإعلامي الذي تمارسه سلطة رام الله، لا يزيد الأمور إلا تعقيدا".
 
وكانت حماس قد اتهمت الأجهزة الأمنية الفلسطينية باعتقال 11 من أنصارها في الضفة الغربية أمس الثلاثاء، لافتة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقل أربعة أشخاص من المفرج عنهم سابقاً.

وذكرت الحركة أن من بين المعتقلين أربعة أسرى محررين اعتقلت الأجهزة الفلسطينية اثنين منهم قبل وصولهم إلى منازلهم، في حين اعتقل الاحتلال الإسرائيلي أربعة من المفرج عنهم من سجونها.

يذكر أن حركتي فتح وحماس أعلنتا تعليق الحوار الفلسطيني إلى يوم 25 من الشهر الجاري بعد فشل جولة سادسة من الحوار بالعاصمة المصرية في التوصل إلى اتفاق حول القضايا العالقة لإنهاء الانقسام الداخلي وتحقيق مصالحة.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات