حماس تؤكد تفهم مصر لموقفها
آخر تحديث: 2009/7/8 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/8 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/16 هـ

حماس تؤكد تفهم مصر لموقفها

 

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نصر للجزيرة إن الحركة لمست تفهما لدى اللواء محمد إبراهيم مساعد مدير المخابرات المصرية ومدير مكتبه العقيد أحمد عبد الخالق لموقفها "مما يجري في الضفة الغربية، لذا أبلغونا بأنهم سيتوجهون إلى رام الله لمحاولة معالجة الأوضاع القائمة هناك".
 
تصريح نصر جاء بعدما التقى مبعوثا مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان في دمشق مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح سعيا لإنجاح جولة الحوار الفلسطيني المقررة في القاهرة يوم 25 يوليو/تموز الجاري.
 
ويشير قيادي حماس بذلك إلى اشتراط الحركة وقف الاعتقالات التي تشنها أجهزة السلطة الفلسطينية ضد أعضائها في الضفة ومعالجة موضوع المعتقلين قبل التوقيع على أي اتفاق مصالحة مع حركة التحرير الفلسطيني(فتح).

وأضاف أنه "تم إبلاغ الإخوة في مصر بعدم إمكانية توقيع اتفاق مصالحة في ظل استمرار المشهد الذي يجري في الضفة الغربية"، موضحا أن ما يجري هناك ليس مجرد اعتقالات بل هجوما شاملا على المقاومة ينفذ تحت إشراف الجنرال دايتون وبالتعاون مع إسرائيل، وهو يستهدف البنية التحتية للمقاومة وسلاحها.
 
حواتمة التقى المبعوثين ورفض ما سماها المحاصة والصفقات الاحتكارية (الفرنسية-أرشيف)
اعتقالات جديدة
وتزامن تصريح نصر مع إصدار الحركة بيانا صحفيا في رام الله قالت فيه إن الأجهزة الأمنية للسلطة اعتقلت أمس 11 من عناصرها، بينهم "أربعة أسرى محررين من السجون الإسرائيلية جرى اعتقال اثنين منهم قبل وصولهم إلى منازلهم".

وعلم مكتب الجزيرة في دمشق أن مبعوثي مدير المخابرات المصرية سيغادران إلى رام الله لإطلاع رئيس الحكومة سلام فياض وقيادة حركة فتح وقادة الأجهزة الأمنية على ما تمخض عن محادثاتهما في دمشق.

وكان اللواء إبراهيم والعقيد عبد الخالق قد التقيا في دمشق أيضا الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة. وأصدرت جبهته بيانا بعد اللقاء عبرت فيه عن تمسكها بالحوار الوطني الشامل بدل الثنائي بين فتح وحماس "القائم على مبدأ المحاصّة والصفقات الاحتكارية".

وفي وقت سابق قال أمين سر لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني خالد عبد المجيد إن زيارة الوفد المصري إلى دمشق تتزامن مع تحركات سورية مصرية سعودية لتذليل ما يعترض الملفات الشائكة في الحوار الفلسطيني والمتمثلة في أربعة محاور رئيسية هي المعتقلون والقوى الأمنية المشتركة في قطاع غزة والانتخابات الفلسطينية المقبلة واللجنة العليا التي ستشرف على الاتفاق.

وكان مصدر فلسطيني مطلع كشف للجزيرة نت وجود خطة مصرية وصفها بالشاملة لإنهاء الانقسام الفلسطيني وإبرام اتفاق تهدئة مع إسرائيل, وحل أزمة الجندي الإسرائيلي الأسير بقطاع غزة جلعاد شاليط.

وأوضح المصدر أن الخطة المصرية متعددة الملفات وسيتم عرضها على حركتي حماس والجهاد لإبداء ملاحظاتهما قبل انتقال الوفد المصري إلى رام الله لمناقشتها مع رئيس السلطة محمود عباس وقياديي فتح.
حماس قالت إن تصريحات مبارك عن شاليط مجرد علاقات عامة (الفرنسية)
شاليط ومبارك
وفي تطور ذي صلة بموضوع شاليط، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر في حماس قوله إن الرئيس المصري حسني مبارك ليس على معرفة بوضع الأسير الإسرائيلي المذكور.

ويعد هذا التصريح ردا على إعلان مبارك خلال لقاء له بالقاهرة مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أن شاليط بحالة طيبة وأنه يأمل إطلاقه قريبا. وعلق أسامة المزين -وهو أحد مفاوضي حماس- أمس بدوره على كلام مبارك بالقول إن تعليق الرئيس المصري مجرد علاقات عامة وإنه يعكس "تمنياته".
المصدر : الجزيرة,الألمانية