أمهلت حركة الشباب المجاهدين القوات الحكومية خمسة أيام للتخلي عن أسلحتها، بينما توقع رئيس الوزراء الصومالي وصول مزيد من القوات الأفريقية لدعم قواته، في هذه الأثناء تواصلت المعارك بين مسلحي الحركة والقوات الحكومية في العاصمة مقديشو، وهو ما أسفر عن مقتل 12 شخصا على الأقل.

وفي تسجيل صوتي دعا أمير الحركة، الشيخ مختار أبو الزبير، قوات الحكومة الصومالية إلى إلقاء السلاح خلال خمسة أيام، و"أن يهتموا بتدبير أمورهم الشخصية".

وتوعد أبو الزبير مسؤولي الحكومة بالمثول أمام محاكم إسلامية بتهمة ارتكاب جرائهم بحق الشعب الصومالي واستقدام قوات أجنبية للبلاد.

وأوضح أبو الزبير أن الدولة الإسلامية التي يريدها الصوماليون "دولة نابعة من الشعب مبنية على العدالة والأخوة الإسلامية ولا تنتظر أي عون من الكفار"، داعيا الصوماليين للاستعداد لاحتضان هذه الدولة.

عمر شرماركي توقع وصل مزيد من القوات الأفريقية لدعم القوات الحكومية (الجزيرة)
مشاركة أفريقة
من جهته قال رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد شرماركي إن قوات الاتحاد الأفريقي ستشارك في القتال مباشرة إلى جانب القوات الحكومية التي تتعرض لضغط كبير من مسلحي المعارضة.

وأوضح شرماركي لمراسل الجزيرة نت جبريل يوسف، أن القوات الأفريقية الموجودة بمواقع محددة بالعاصمة الصومالية مقديشو ستدافع عن الحكومة وتشارك في القتال ضد من وصفهم برافضي السلام في إشارة إلى حركة الشباب والحزب الإسلامي.

في الوقت نفسه عبر رئيس الحكومة خلال مؤتمر صحفي عقده الأحد، عن أمله في انتهاء المعاناة التي تعيشها بلاده، وطالب الشعب الصومالي بالوقوف صفا واحدا ضد من قال إنهم يريدون محو الأمة الصومالية ووجدانها من الوجود.

"اقرأ أيضا:
 
 الصومال صراع على  حطام دولة

"
ميدانيا
وعلى الصعيد الميداني قتل 12 شخصا على الأقل وجرح آخرون في قصف عنيف متبادل بين القوات الحكومية وحركة الشباب في العاصمة مقديشو، التي شهدت الأحد اشتباكات متقطعة بين الجانبين.

وكانت اشتباكات السبت بين الجانبين قد أسفرت عن مصرع 23 شخصا غالبيتهم من المدنيين كما أصيب أكثر من خمسين شخصا في مقديشو مما رفع عدد القتلى إلى سبعين منذ أن بدأت القوات الحكومية الأربعاء حملة تهدف لطرد المعارضة من المناطق التي سيطرت عليها في العاصمة.

وفي القاهرة نقل مراسل الجزيرة، عن منى عمر مساعدة وزير الخارجية للشؤون الأفريقية قولها إن مصر تعد حاليا مبادرة شاملة خاصة بالصومال سيتم التشاور بشأنها مع كافة الأطراف والدول المعنية بالشأن الصومالي.

وأوضحت المسؤولة المصرية أن هذه المبادرة تهدف لتحقيق الأمن والاستقرار، مضيفة أن وزير الخارجية الصومالي محمد عمر سيقوم بزيارة القاهرة الاثنين لبحث التطورات في بلاده

المصدر : الجزيرة + وكالات