المشاركون في القافلة يعتزمون تقديم مساعدات عينية وطبية لغزة (الجزيرة)

وصل مائة من المشاركين في قافلة المساعدات الأميركية لغزة إلى القاهرة الليلة الماضية في طريقهم إلى قطاع غزة لتسليم تبرعات عينية إلى أهالي القطاع بقيادة النائب البريطاني السابق جورج غالاوي.

ويقود القافلة التي أطلق عليها اسم "فيفا باليستينا" أو "عاشت فلسطين" النائب البريطاني السابق جورج غالاوي الذي قال إن حوالي 150 متبرعا أميركيا آخرين سيلتحقون بالمجموعة اليوم الاثنين.

وحملت المجموعة التي انتقلت إلى أحد فنادق القاهرة ريثما تتم إجراءات انتقالها إلى غزة، كميات من المساعدات الغذائية في حين أن بعض أفرادها قالوا إنهم سيشترون من السوق المصرية بعض الأدوية والأغذية التي سينقلونها إلى غزة.

وارتدى بعض المتبرعين كوفية فلسطينية في حين ارتدى آخرون أقمصة مرسوما عليها العلم الفلسطيني كتبت عليها عبارة تحيا فلسطين.

وتعد هذه القافلة الأولى من نوعها التي تنطلق من الولايات المتحدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.

وذكر مراسل الجزيرة في نيويورك خالد داود أمس أن انطلاق قافلة من نيويورك جاء بعد جهد كبير بذله المنظمون على مدى الشهرين الماضيين لجمع نحو مليوني دولار من ولايات أميركية عدة.
 
ويرى النائب البريطاني جورج غالاوي -الذي نظم حملة مماثلة من لندن قبل عدة أشهر- أن انطلاق القافلة من الولايات المتحدة له أهمية خاصة هذه المرة.
 
وقال إنها تستهدف توصيل رسالة للعالم الإسلامي مفادها "أن الشعب الأميركي ليس عدوًّا لهم، وإبلاغ الشعب الفلسطيني أنه على الرغم من أن الدول العربية لم تستطع إنقاذه فإن العرب والمسلمين وأصدقاءهم في العالم يحاولون القيام بما في وسعهم لإنقاذهم، كما نريد توصيل رسالة للشعب الأميركي بأن الأوضاع يجب أن تتغير".

وكان غالاوي قد قاد قافلة المساعدات البريطانية "شريان الحياة" لسكان قطاع غزة في مارس/آذار الماضي وكانت تضم نحو 300 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية ودوائية وغذائية، وسمحت السلطات المصرية بدخولها بكامل أفرادها عبر معبر رفح.

المصدر : الجزيرة + وكالات