قتلى وجرحى بهجمات بالعراق
آخر تحديث: 2009/7/6 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/6 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/14 هـ

قتلى وجرحى بهجمات بالعراق

الشرطة العراقية قرب موقع أحد التفجيرات في بعقوبة أمس الأحد (الفرنسية)

قتل ضابطا شرطة وثلاثة جنود عراقيين في هجوم نفذه مسلحون على نقطة تفتيش عسكرية في بغداد، في حين قتل شخص وجرح آخرون في انفجار سيارة مفخخة في مدينة الموصل شمالي العراق.

وقالت مصادر في الجيش العراقي والداخلية العراقية إن الهجوم على نقطة التفتيش وقع قبل منتصف الليلة الماضية في حي الخضراء غربي بغداد.

وفي الموصل قتل مدني وأصيب نحو عشرة آخرين بجروح بانفجار سيارة مفخخة متوقفة تحت جسر وادي حجر جنوب غرب المدينة، فيما نجا ضابط برتبة عقيد في شرطة مرور الموصل من محاولة اغتيال وأصيب بجروح عندما أطلق مسلحون النار عليه أثناء وجوده في شارع الزهور بمنطقة الدركزلي شرق الموصل.

وأمس الأحد تسببت هجمات بقنابل يدوية في مقتل شرطي وإصابة العديد من المدنيين في مدينة الموصل أيضا.

وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد أيام من انسحاب القوات الأميركية من البلدات والمدن العراقية بمقتضى الاتفاقية الأمنية 
الموقعة بين بغداد وواشنطن والتي تقضي بانسحاب كامل للقوات الأميركية من العراق نهاية 2011.

إدانة
يأتي ذلك في وقت أدانت هيئة علماء المسلمين بالعراق بشدة ما وصفتها بالجريمة النكراء التي اقترفتها قوة من الشرطة العراقية الخميس الماضي بقتلها أربعة أشخاص واعتقالها عشرة آخرين بناحية أبي صيدا التابعة لمحافظة ديالى.

وقالت الهيئة في تصريح صحفي إن ما حدث "يأتي ضمن مسلسل حملات التصفية التي يتعرض لها أبناء محافظة ديالى بصورة خاصة والعراق عامة، خدمة للمشروع السياسي للاحتلال البغيض".

من جانبه أكد طلال الجبوري معاون محافظ ديالى في تصريحات صحفية أن قوة أمنية خاصة من الشرطة داهمت الخميس الماضي حفلا للزفاف في منطقة شيخي إحدى قرى ناحية أبي صيدا شمال شرق بعقوبة، وكانت تحمل مذكرة اعتقال بحق أحد الأشخاص ومن ثم بادرت إلى إطلاق النار على المدنيين حسب رواية الأهالي، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين واعتقال نحو 10 آخرين، مشيرا إلى أن الإدارة المحلية طالبت بإجراء تحقيق فوري لمعرفة ملابسات الحادث.

من جهته نفى المتحدث باسم قيادة شرطة ديالى الرائد غالب الكرخي قيام القوة الأمنية بإطلاق النار على مدنيين عزل وقتل عدد منهم، قائلا إنها "أنباء غير صحيحة".

وأوضح الكرخي أن قوة أمنية خاصة من الشرطة كانت تقوم بواجب اعتقال مطلوبين للقضاء تعرضت إلى وابل كبير من النيران أسفر عن إصابة أحد أفراد القوة بجروح، مما دعا القوة إلى الرد على مصدر النيران فقتلت اثنين من أبرز المطلوبين واعتقلت عددا آخر جميعهم من المطلوبين.

المصدر : وكالات

التعليقات