صنداي تايمز كشفت أن السعودية سمحت لإسرائيل باستخدام أجوائها لضرب إيران
(رويترز-أرشيف)

نفت السعودية أنباء تحدثت عن أن المملكة وافقت على السماح للطائرات الحربية الإسرائيلية بالتحليق في أجوائها لضرب المواقع النووية الإيرانية، ووصفتها بأنها كاذبة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السعودية أسامة نوقالي إن المملكة لا تقيم أي علاقات دبلوماسية أو تجارية أو أي نوع من العلاقات الأخرى مع إسرائيل، وبالتالي لم تجر أي محادثات معها.

واعتبر نوقالي أن نشر أنباء عن علاقات سرية يرمي إلى تقويض الوحدة العربية، مؤكدا أن سياسة السعودية شفافة جدا وموقفها حازم جدا حيال أي علاقة مع إسرائيل.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد نفى أمس الأحد هذه التقارير، ووصفها بأنها عارية عن الصحة.

موافقة سعودية
وكانت صحيفة صنداي تايمز البريطانية قد نقلت عن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) تأكيده لنتنياهو أن "السعودية ستغض الطرف عن تحليق طائرات إسرائيلية فوق أجوائها في أي غارة تشنها تل أبيب في المستقبل على مواقع نووية إيرانية".

وزعمت الصحيفة أن مدير الموساد مائير دوغان أجرى مطلع العام الحالي محادثات سرية مع مسؤولين سعوديين لبحث تلك الإمكانية.

ونسبت صحيفة صنداي تايمز إلى مصدر دبلوماسي لم تذكر اسمه القول إن السعوديين "وافقوا ضمنًا للقوات الجوية الإسرائيلية على التحليق فوق مجالهم الجوي في مهمة يفترض أن تكون في صالح إسرائيل والسعودية معًا".

ومضت الصحيفة في نقل تصريحات لمسؤولين لم تشأ الكشف عن هوياتهم, حيث نقلت عن مصدر بوزارة الدفاع الإسرائيلية قوله إن "الموساد يقيم علاقات عمل مع السعوديين".

ونشرت الصحافة الإسرائيلية من قبل تقارير "غير مؤكدة" عن لقاءات جمعت مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى, منهم رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت, مع مسؤولين سعوديين. غير أن المسؤولين السعوديين نفوا صحة تلك التقارير.

المصدر : الفرنسية