بايدن: الدبلوماسية مهمتنا الجديدة بالعراق
آخر تحديث: 2009/7/4 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/4 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ

بايدن: الدبلوماسية مهمتنا الجديدة بالعراق

بايدن يتحدث أثناء احتفاله بيوم الاستقلال الأميركي مع جنود بلاده في العراق (الفرنسية)

أكد جو بايدن نائب الرئيس الأميركي أن المهمة الأميركية في العراق بدأت تتحول من العمل العسكري إلى الدعم الدبلوماسي، في وقت تواصلت فيه التفجيرات بالعراق مخلفة عددا من القتلى والجرحى العراقيين.

وقال بايدن أثناء مشاركته القوات الأميركية الاحتفال بيوم الاستقلال الأميركي في قاعدة كامب فيكتوري قرب العاصمة العراقية، إن واشنطن التزمت بموعد سحب قواتها من المدن العراقية يوم 30 يونيو/حزيران الماضي وتركز جهودها الآن لتعزيز روابطها السياسية مع بغداد.

وأضاف مخاطبا الجنود الأميركيين "لقد فقدتم 4322 رفيقا لكم، وهناك أكثر من 30 ألف جريح بينهم 17 ألفا في حالة حرجة، لكن بسبب عملكم وتضحياتكم بدأ العراق يخرج من رعب الفتنة الطائفية".

وشدد على أن "الكثير من العمل ينتظر الإنجاز في العراق، لكن بفضلكم بدأ العراقيون يتولون مسؤولية بلدهم بأنفسهم وسنهيئ أنفسنا للترحيب بعودتكم إلى بلدكم بكل الشرف والامتنان اللذين تستحقونهما".

وقال إن الدبلوماسيين الأميركيين سيعملون على مساعدة العراقيين في تحقيق الوفاق السياسي الضروري لإرساء الأمن والاستقرار في بلدهم.

تصريجات بايدن تأتي بعد يوم من لقائه مع القادة العراقيين وتحذيرهم من أن طريقا صعبا ينتظر بلدهم إذا كان له أن يعالج الانقسامات التي تسببت في إراقة الدماء على مدى ست سنوات وأن يحقق سلاما دائما.

ومن المقرر أن يختتم بايدن اليوم زيارته للعراق التي استمرت ثلاثة أيام وجاءت عقب انسحاب القوات الأميركية من المدن والبلدات العراقية بموجب الاتفاقية الأمنية المبرمة مع بغداد والتي تمهد لانسحاب أميركي كامل نهاية عام 2011.

الجيش العراقي يقول إنه اعتقل شخصا يشتبه بوقوفه وراء تفجيري كركوك (الفرنسية-أرشيف)
الوضع الميداني
ميدانيا قالت الشرطة العراقية إن 15 شخصا أصيبوا بجروح في تفجير سيارة مفخخة عند علوة الرشيد لبيع الخضراوات في جنوب بغداد. كما ألحق الانفجار أضرارا مادية بالمحال التجارية القريبة.

وفي الموصل قتل عراقي أثناء مغادرته مسجدا شرق هذه المدينة الواقعة شمال العراق، كما جرح مدني في انفجار قنبلة استهدفت دورية تابعة للشرطة العراقية وسط المدينة ذاتها.

وفي كركوك قال مصدر في الشرطة إن ثلاثة أشخاص -بينهم شرطي- قتلوا في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت شنه مسلحون مجهولون.

وفي كركوك أيضا اعتقل الجيش العراقي شخصا يشتبه في وقوفه وراء تفجيرين دمويين وقعا مؤخرا في المدينة وخلفا أكثر من مائة قتيل.

وقال مسؤول عسكري عراقي إن قوات عراقية مدعومة بجنود أميركيين اعتقلت مهدي صالح في بلدة الحويجة، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك في وقت اتهم فيه أمير الجيش الإسلامي بالعراق علي النعيمي أطرافا حكومية بالقيام بما سماها عمليات إرهابية ضد المدنيين. وأكد في تسجيل صوتي منسوب إليه أن مشروع المقاومة مستمر حتى خروج آخر جندي للاحتلال من العراق.

من جهة أخرى تظاهر مئات العراقيين في منطقة الرشيدية شمالي الموصل احتجاجا على دستور إقليم كردستان الذي قالوا إنه يقتطع أجزاء من محافظة نينوى ويضمها إلى الإقليم الكردي.

وطالب المتظاهرون في هتافاتهم بتدخل الحكومة العراقية لمنع تغلغل السيطرة الكردية على مناطقهم، على حد وصفهم.

المصدر : وكالات

التعليقات