مجلس الأمن سيطلع على تقرير من المبعوث الدولي أحمدو ولد عبد الله (رويترز-أرشيف)

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة يناقش فيها تقريرا من مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال أحمدو ولد عبد الله. وينتظر أن يطلع ولد عبد الله المجلس على الوضع في الصومال, مع الدعوة لإعلان دعم حكومة الرئيس شريف شيخ أحمد الانتقالية ومطالبته بمواصلة المحادثات مع المعارضة.
 
وذكر المبعوث الدولي في تصريحات أن الوقت حان لنقل مقر عمليات الأمم المتحدة في الصومال من نيروبي إلى العاصمة الصومالية مقديشو لإظهار التضامن مع الشعب الصومالي.
 
وقال "علينا إقامة منطقة خضراء في مقديشو كما هي الحال في العراق" في إشارة إلى المنطقة شديدة التحصين التي تتمركز بها القوات الأميركية وغيرها.
 
كما طالب ولد عبد الله مجلس الأمن مجددا بالموافقة على بعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة بدلا من قوة الاتحاد الأفريقي التي يبلغ قوامها 4300 فرد في الصومال.
 
وينتظر أن يطلع المجلس على تقرير من لجنته الخاصة بفرض عقوبات على الصومال, بينما قال دبلوماسيون في المجلس لرويترز إن قضية "تورط إريتريا في الصومال" ربما يتطرق إليها.
 
كانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت يوم الاثنين الماضي أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تعتزم مقابلة شريف أحمد أثناء رحلة تتوجه فيها إلى سبع دول في أفريقيا الأسبوع المقبل على هامش منتدى تجاري سنوي مع دول واقعة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء في نيروبي.
 
القرصنة قبالة سواحل الصومال أثارت قلقا دوليا (رويترز-أرشيف)  
وقد اتهمت الولايات المتحدة عدة مرات إريتريا بدعم المتمردين الذين يسعون للإطاحة بالحكومة الصومالية. في المقابل تنفي أسمرا تلك الاتهامات.
 
القرصنة
من جهة ثانية لمح مبعوث الأمم المتحدة أحمدو ولد عبد الله إلى احتمال تورط مجموعة صغيرة من الصوماليين في دولة الإمارات العربية بدعم أنشطة القرصنة بالقرن الأفريقي.
 
واعتبر ولد عبد الله أن عملية بحرية دولية تهدف إلى السيطرة على القرصنة قد حسنت من الوضع وأظهرت للشعب الصومالي أن المجتمع الدولي يهتم به.
 
وذكر ولد عبد الله أن من شأن تلك الأعمال أن تضعف السلام في الصومال, مشيرا إلى أن من ضمن الأنشطة القرصنة والنقل غير المشروع للأسلحة بشكل يخالف حظرا تفرضه الأمم المتحدة.
 
كما قال إن تلك الجماعات التي حصلت على اللجوء بالإمارات "ربما تقوم أيضا بالدعم المالي غير المباشر لمتمردين يقودهم إسلاميون تكافح الحكومة جاهدة للتغلب عليهم". وأضاف "عدد هؤلاء الأفراد صغير وربما يكون نحو ستة". لكنه قال "الأمر يتعلق بمبالغ كبيرة".
 
ولم يصل مبعوث الأمم المتحدة إلى حد حث السلطات في دبي على اتخاذ إجراءات مشددة ضد أي صوماليين يتورطون في تلك الأنشطة ولكنه ناشد من لهم حق اللجوء عدم الانخراط في أي نشاط غير مشروع.

المصدر : رويترز