حماس ترفض الضغوط حول مؤتمر فتح
آخر تحديث: 2009/7/29 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/29 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/7 هـ

حماس ترفض الضغوط حول مؤتمر فتح

مدينة بيت لحم ستحتضن مؤتمر فتح (الجزيرة)

قال القيادي في حركة حماس، محمود الزهار إن حركته لن تستجيب للضغوط عليها بشأن سفر أعضاء فتح بقطاع غزة إلى بيت لحم بالضفة الغربية للمشاركة بمؤتمرها السادس، دون الاستجابة لمطالبها. في حين استبعد قيادي من فتح انعقاد المؤتمر دون حضور ممثلي الحركة بالقطاع.

وشدد الزهار على أنه "إذا أرادت (حركة التحرير الوطني الفلسطيني) فتح حرية الحركة لأعضائها من قطاع غزة فلا يجب أن يبقى معتقل واحد من (حركة المقاومة الإسلامية) حماس في سجون الأجهزة الأمنية. ليكن هذا واضحا لهم وللجميع".

من جهة أخرى استبعد الزهار إجراء أي انتخابات رئاسية وتشريعية "في ظل تواصل الاعتقالات السياسية التي تنفذها الأجهزة الأمنية الفلسطينية" بحق عناصر حركته في الضفة الغربية.

الزهار: لا انتخابات في ظل الاعتقالات
(الأوروبية-أرشيف)
ضغوط دولية
وكانت مصادر فلسطينية عديدة أكدت أن السلطة أجرت اتصالات مكثفة مع دول كل من سوريا ومصر وتركيا وروسيا وأطراف أخرى للضغط على حماس لتمكين أعضاء فتح بغزة من المشاركة بالمؤتمر.

وذكر مصدر فلسطيني أن السلطة طلبت وساطة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو والمبعوث الروسي لعملية السلام ألكسندر سلطانوف بصفة شخصية، لإقناع حماس بالتراجع عن قرارها.

كما نسبت وكالة الأنباء الأوروبية إلى القيادي في فتح بالقطاع، إبراهيم أبو النجا قوله إن هناك اتصالات جارية حاليا مع "أكثر من جهة للضغط على حركة حماس" في هذا الصدد.

وتطالب حماس -مقابل السماح بسفر أعضاء فتح- بإفراج السلطة عن كافة معتقليها في سجون الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية.

وبحسب مصدر فلسطيني لم يكشف النقاب عن اسمه، فإن السلطة أبدت استعدادها للإفراج عن مائتي معتقل ممن لم تثبت إدانتهم بأي اتهامات خطيرة كدفعة أولى، في اللحظة التي تسمح فيها حماس بسفر أعضاء فتح باتجاه بيت لحم.

غير أنه قال "حتى الآن ليست هناك أي استجابة من قبل حماس، لكن الجهود ما زالت متواصلة".

إبراهيم أبو النجا: ثمة اتصالات مع أكثر من جهة للضغط على حماس (الجزيرة-أرشيف) 
جهود فتحاوية
وفي السياق نفسه نقل مراسل الجزيرة نت في القطاع إن جهودا بذلها قياديون في فتح لإطلاق سراح معتقلي حماس في الضفة الغربية، باءت بالفشل.

وذكر مصدر فلسطيني مطلع للجزيرة نت أن تلك الجهود اصطدمت برفض رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض الاستجابة لمذكرة أرسلتها كتلة فتح البرلمانية حول الملف.

وكان نفس المصدر أكد للجزيرة نت سابقا تقدم رئيس كتلة فتح البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد بمذكرة لفياض يطالبه فيها بالإفراج عن معتقلي حماس كي لا تعيق الحركة التي تسيطر على قطاع غزة خروج قيادات فتح للمؤتمر.

حضور مكتمل
في هذه الأثناء، شدد نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح على وجوب عقد المؤتمر بحضور أعضاء المؤتمر من قطاع غزة وعدم قبول منطق عقد المؤتمر بمن حضر.

وقال شعث في تصريحات صحفية إن اللجنة المركزية لحركة فتح ستتخذ القرار النهائي في اجتماع لها نهاية الشهر الجاري في ضوء الاتصالات التي تجريها أطراف دولية عديدة مع حركة حماس بشأن حضور أعضاء فتح بغزة للمؤتمر.

وأعرب شعث عن تأييده للإفراج عن معتقلي حماس في الضفة الغربية لتمكين أعضاء فتحاويي غزة من حضور المؤتمر.

وكانت مصادر مسؤولة في فتح قد أكدت عقد مؤتمرها السادس في موعده 4 أغسطس/آب المقبل بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

وشددت المصادر على إبقاء ذلك الموعد حتى لو منعت حماس أعضاء المؤتمر الذين يزيد عددهم عن أربعمائة من السفر إلى بيت لحم.

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها إن "المؤتمر أصبح أمرا واقعا ولا يمكن إلغاؤه إلا إذا وقعت ظروف فوق طاقة البشر".

اعتقالات إسرائيلية
وفي موضوع آخر، اعتقل الجيش الإسرائيلي خمسة فلسطينيين خلال حملة دهم فجر اليوم الأربعاء في الضفة الغربية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن قوات من الجيش اعتقلت خمسة مطلوبين وأحالتهم إلى الجهات الأمنية للتحقيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات