الموالون لإسرائيل أرادوا حجب التعاطف مع غزة (أميركا إن أرابيك)
أطلقت منظمات أميركية موالية لإسرائيل حملة دعائية في الولايات المتحدة تحث الأميركيين على "إنقاذ غزة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)".
 
وتأتي الحملة ردا على إعلانات سابقة أطلقتها منظمة أميركية تدعو للصلاة من أجل قطاع غزة، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وبدأت منظمة "قفوا معنا" ومنظمة "بردج هيوستن" وهما منظمتان أميركيتان مؤيدتان لإسرائيل، الحملة المعادية لحماس بوضع لافتتين عملاقتين في ولاية تكساس تقول "أنقذوا غزة من حماس.. علموا السلام بدلا من الكراهية".

ويظهر في لوحة الإعلانات ما تقول المنظمتان إنه طفل عربي وآخر إسرائيلي يجلسان بجوار بعضهما البعض للتعبير عن أن "التعايش ممكن" بين العرب وإسرائيل، بحسب بيان صدر عن منظمة "قفوا معنا".

وقالت منظمة "قفوا معنا" في بيان لها إن اللوحات الإعلانية "تمثل ردا مباشرا على لوحات "صلوا من أجل غزة" التي تم نصبها في هيوستن في أعقاب العدوان الإسرائيلي على غزة في ديسمبر/ كانون الأول، ويناير/ كانون الثاني الماضيين.
 
وكانت منظمة معارضة للاحتلال الإسرائيلي وهي "ائتلاف هيوستن من أجل العدالة والسلام" قد قامت خلال عدوان إسرائيل على غزة بنشر حوالي عشر لوحات إعلانية ضخمة تحمل شعار "صلوا من أجل غزة" ويظهر فيها طفل فلسطيني يبكي.
 
وعن سبب إطلاق حملتها ضد حركة حماس الفلسطينية، قال إيرا بليويس من مؤسسة منظمة بردج هيوستن إن الكثير من سكان هيوستن كانوا منزعجين من  حملة "صلوا من أجل غزة" لكنهم لم يعلموا ماذا يتعين عليهم فعله.

وأضافت بليويس، "كان من المهم أن نرد، فالشخص العادي في الشارع يحتاج إلى معرفة الوقائع الحقيقية، لأنهم الأشخاص الذين يصوتون وينتخبون قادة المستقبل".
 
وكانت المنظمة قد أطلقت منذ ثلاث سنوات حملة إعلانات مشابهة في مترو الأنفاق بالعاصمة الأميركية واشنطن، ردا على حملة أخرى مناهضة للاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك