اشتباكات اليوم تأتي بعد سيطرة القوات الحكومية على  بلدوين (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة نت في مقديشو إن سبعة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من عشرة آخرين في قصف بقذائف الهاون استهدف مطار مقديشو أثناء عودة جنود صوماليين من دورة تدريبية.

وقال المراسل إن إحدى هذه القذائف أخطأت هدفها وسقطت على مركز لتدريس القرآن قرب المطار، مما أدى إلى مقتل ستة أطفال وجرح ثمانية آخرين، كما سقطت قذيفة أخرى على شارع قريب من مبنى الجوازات والهجرة وتسببت في مقتل شخص وجرح ثلاثة آخرين.

وقبل ذلك قصف مقاتلو حركة الشباب المجاهدين مبنى البرلمان الصومالي جنوبي العاصمة مقديشو بقذائف الهاون أثناء انعقاد جلسة للنواب، دون أن ترد أنباء عن وقوع خسائر في الأرواح. وقد أرجئت الجلسة إلى يوم غد بسبب هذا الهجوم.

معارك عنيفة
يأتي ذلك في وقت تواصل فيه القتال العنيف بين قوات الحكومة الصومالية مدعومة بقوات أفريقية وبين مقاتلي الشباب المجاهدين جنوب مقديشو.

وقال مصدر في الشرطة إن سبعة مدنيين قتلوا وجرح 18 آخرون جراء هذا القتال.

وأوضح المصدر أن من وصفهم بالمتمردين هاجموا مواقع القوات الحكومية جنوب مقديشو، فردت هذه القوات على مصدر الهجوم، مشيرا إلى أن المدنيين السبعة قتلوا في تبادل إطلاق النار بين الجانبين وسقوط قذائف هاون على مناطق سكنية.

تأتي هذه التطورات بعد يوم من سيطرة القوات الحكومية على بلدوين عاصمة محافظة هيران وسط البلاد بعد اشتباكات في شطرها الغربي مع مقاتلي الحزب الإسلامي الذي أكد انسحابه منها "لأسباب تكتيكية".

وقال مراسل الجزيرة جامع نور إن بلدوين نقطة وصل بين أقاليم وسط وجنوب الصومال، والسيطرة عليها تعني تمكن الحكومة من الزحف نحو إقليم شبيل الوسطى وفتح جبهة جديدة على المعارضة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية