المعلم يؤكد دور تركيا بمحادثات السلام
آخر تحديث: 2009/7/25 الساعة 05:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/25 الساعة 05:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/3 هـ

المعلم يؤكد دور تركيا بمحادثات السلام

المعلم أكد أن سوريا لن تشارك في مؤتمر سلام لا يعد له بشكل صحيح (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن بلاده ما تزال تعول على الدور التركي لاستئناف المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل، مكررا أن بلاده لن تشارك في أي مؤتمر سلام لا يتم الإعداد له بشكل صحيح.
 
وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره البريطاني ديفد ميليباند عقب محادثاتهما في لندن، إنه يدعم إحلال السلام الدائم والشامل في منطقة الشرق الأوسط وفق مرجعية مدريد وعلى أساس مبادرة السلام العربية.
 
وحول إمكانية مشاركة سوريا في مؤتمر عن السلام بالشرق الأوسط تعد فرنسا لعقده، شدد المعلم على أن بلاده أعلنت مراراً وتكراراً أنها لن تحضر أي مؤتمر دولي ما لم يتم الإعداد له بشكل صحيح.
 
وأضاف "نريد أن يكون مؤتمر كهذا تتويجاً لمباحثات مباشرة في إطار ضمانات دولية لتحقيق النتائج المطلوبة، لأنه لا جدوى من عقد مؤتمر بينما تقوم إسرائيل بانتهاك كافة التزاماتها تجاه السلام".
 
من جهته أشاد ميليباند بالدور الذي تلعبه سوريا في المنطقة، وقال إن دمشق تلعب أيضاً دوراً محورياً في مكافحة "الإرهاب" يحظى بتقدير بلاده، كما رحّب بالدور الذي تلعبه تركيا في محادثات السلام غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل.
 
وأضاف "نتطلع إلى اليوم الذي سيتمكن فيه السوريون والإسرائيليون من الدخول في مفاوضات مباشرة من أجل التوصل إلى سلام شامل.
 
ميليباند قال إن بلاده تجري اتصالات
مع نواب من حزب الله اللبناني (الفرنسية)
مفاوضة حزب الله

وفي منحى آخر قلل ميليباند من أهمية الاتصالات التي تجريها بريطانيا مع نواب من حزب الله، وقال إن بلاده لا تجري مفاوضات مع قيادة الحزب وهي ملتزمة نزع سلاح "حزب الله"، مضيفا أن حكومته قررت الصيف الماضي "استئناف الاتصالات مع نواب من حزب الله نختارهم بدقة".
 
وأكد أن سفير بريطانيا في دمشق شارك في اجتماعين مع نواب من حزب الله"، قائلا إن "نيتنا كانت في المقام الأول التأكيد على التزامنا بالقرار 1701" بما في ذلك "ضرورة تفكيك المليشيات".
 
إيران والغرب
من جهة أخرى عبر وزير الخارجية السوري أن بلاده يمكنها لعب دور في إيجاد حل سياسي للنزاع بين إيران والغرب.

وقال المعلم "نعتقد أننا يمكننا أن نلعب دورا، لكن لا يمكننا اتخاذ قرارات بالإنابة عن إيران.. عليهم أن يتخذوا قراراتهم وفقا لمصالحهم".

وأضاف قائلا "أعتقد أن من المهم جدا أن نوضح للسلطات الإيرانية أهمية 
خيارات السياسة التي تتخذها الحكومة الجديدة لأن هناك عرضا واضحا جدا على الطاولة فيما يتعلق ببرنامجها النووي وأيضا سياستها في المنطقة".
 
وجدد المعلم اقتراحاً سورياً بجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل سواء النووية أو الكيماوية أو البيولوجية.
 
وقال إنه طلب من ميليباند حث مجلس الأمن الدولي على تبني قرار لإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، على أن تشمل إسرائيل.
 
أضاف "نعلم أن إسرائيل تنتج أسلحة نووية.. هذه هي الطريقة التي يمكننا بها مخاطبة الرأي العام الإيراني، أنه لن يكون هناك معايير مزدوجة في تناول البرنامج النووي".
المصدر : وكالات

التعليقات