ستة قتلى باشتباكات شمال اليمن
آخر تحديث: 2009/7/24 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/24 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/2 هـ

ستة قتلى باشتباكات شمال اليمن

جنود يمنيون يجوبون منطقة صعدة بحثاً عن مسلحين (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة اليمنية صنعاء بأن ستة جنود يمنيين لقوا مصرعهم وأصيب آخرون، في اشتباكات متفرقة استمرت على مدى اليومين الماضيين بين الجيش وأنصار الحوثي في محافظة صعدة شمال اليمن.
 
وأوضح مدير مكتب الجزيرة مراد هاشم أن كميناً تعرض له موكب محافظ صعدة -فيما تقول مصادر يمنية إنه محاولة لاغتياله- أوقع خمسة قتلى وعدة إصابات في صفوف مرافقيه.
 
وأضاف -نقلاً عن تلك المصادر- بأن اشتباكات أخرى جرت فجر اليوم في منطقة آل خميس بمديرية سحار، بعد أن حاولت قوات الأمن استحداث نقطة عسكرية في هذه المنطقة التي تبعد أربعة كيلومترات إلى الشمال من مدينة صعدة.
 
وأشارت مصادر مقربة من الحوثي إلى أن رجال الأمن حاولوا التمركز في منزل تابع لأحد أنصار الحوثي، مما أدى إلى وقوع اشتباكات خلفت عدة جرحى.
 
إضافة إلى ذلك قال مراسل الجزيرة إن مسلحين نصبوا كميناً لدوريتين عسكريتين في منطقة كتاف مما أوقع قتيلا وعدة جرحى، بالإضافة إلى أضرار في إحدى الدوريات.
 
بدورها قالت الوكالة الفرنسية نقلاً عن مصدر عسكري لم تسمه إن سبعة جنود قتلوا في الاشتباكات بينما أصيب أو أسر آخرون. ولم يوضح المصدر أعداد من قال إنهم أصيبوا أو أسروا.
 
بينما ذكرت وكالة رويترز نقلاً عن مسؤول في محافظة صعدة عبر الهاتف بأن أفراداً من أنصار زعيم الحوثيين عبد المالك الحوثي "أحرقوا حاملة جند مدرعة فقتلوا ثلاثة جنود واختطفوا عدداً آخر بعد الهجوم".
 
يذكر أن هناك حملة أمنية في منطقة المهاذر منذ ثلاثة أيام في أعقاب مقتل ضابط مدفعية وجرح اثنين من مرافقيه في كمين الثلاثاء الماضي، وقد اتهمت السلطات عناصر تابعة لجماعة الحوثي بالوقوف وراء الحادث، وهو ما نفته الجماعة.
 
وأكد مراسل الجزيرة أن هدوءاً مشوباً بالحذر يسود أجواء محافظة صعدة منذ العاشرة صباح اليوم، وذلك بحكم تداعيات وخلفيات المواجهات السابقة بين الدولة وأنصار الحوثي.
 
يذكر أن محافظة صعدة شهدت الشهر الماضي عملية خطف تسعة أجانب عثر على جثث ثلاثة منهم بينما ما يزال مصير الستة الباقين مجهولاً، وتتهم الحكومة أتباع الحوثي بالوقوف وراء عملية الاختطاف.
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات