مسيرة في نابلس واعتقالات بالضفة
آخر تحديث: 2009/7/23 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/23 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/1 هـ

مسيرة في نابلس واعتقالات بالضفة

المئات شاركوا في المسيرة مطالبين بالمصالحة الوطنية والعودة للحوار (الجزيرة نت)

تظاهر المئات من أبناء محافظة نابلس اليوم الخميس للدعوة إلى المصالحة الوطنية والعودة للحوار وإنهاء الانقسام الفلسطيني، في الوقت الذي اتهمت فيه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أجهزة أمن السلطة الفلسطينية باعتقال عدد من عناصرها.
 
وقال أحمد أبو عايش مدير المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات –الذي يقوم بالعمل على تحقيق مشروع المصالحة منذ عام ونصف- إن مسيرة نابلس تأتي استكمالا لعدة مسيرات ومناشدات وعرائض قدمها المركز للعمل على تحقيق المصالحة الوطنية.
 
وأكد أبو عايش في كلمة له خلال المسيرة أن المصالحة الوطنية فريضة إسلامية ووطنية، وأن بقاء الانقسام لا يخدم القضية الفلسطينية ولا الشعب الفلسطيني وإنما الاحتلال فقط.
 
ودعا كل من حركة التحرير الفلسطيني (فتح) وحماس إلى وقف الحملات الإعلامية وتهذيب لغة الحوار الإعلامي ووقف الاعتقالات السياسية والإفراج عن المعتقلين، ووقف انتهاك الحريات لتنفيذ استحقاق الحوار لقطع الطريق على "المشروع الصهيوني" الرامي لتقطيع الوطن وتوسيع الاستيطان وجدار الفصل العنصري.
 
نصر الله اتهم نواب فتح وحماس بالتقصير لعدم المشاركة في المسيرة (الجزيرة نت)
ومن جهته اتهم تيسير نصر الله القيادي في فتح وعضو المجلس الوطني الفلسطيني نواب فتح وحماس بالتقصير لعدم تلبية الدعوة التي وجهت لهم للمشاركة في هذه الفعالية.
 
وأكد أن جولات الحوار المتكررة تؤكد أن هناك عدم ثقة ما زال مترسخا بين القوتين السياسيتين الكبرييْن، متهما الكل بالسعي لتحقيق بعض الإنجازات قبل أن يبدأ الحوار وتبدأ المصالحة على حساب المشروع والمصلحة الوطنية وعلى حساب معنويات الشعب الفلسطيني، على حد تعبيره.
 
ومن ناحيته رأى الدكتور غسان حمدان أحد قيادات العمل الوطني بنابلس أن هذه الأنشطة والفعاليات هامة جدا ولكنها دون المستوى المطلوب، وبحاجة للتكثيف وإشراك الجمهور الفلسطيني فيها، ومشاركة كافة القوى والفصائل والمؤسسات بصورة أكبر من الحاصل.
 
وأكد لمراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس، أن كافة الفصائل تقدم ما هو دون المستوى المطلوب لتحقيق الحوار والمصالحة، وطالبها بتحمل مسؤوليتها كاملة.
 
وقال إنه رغم أن هذا الانقسام بين فصيلين لكن الفصائل تتحمل مسؤولية فيما يجري في صفوف الشعب من إحباط وانهيار وتراجع واستكمال لعمليات الاستيطان والاحتلال.
 
الاعتقالات لا تزال متواصلة في الضفة
 (الجزيرة نت-أرشيف)
اعتقالات

وبينما تجري مسيرة لحث أطراف النزاع على الوحدة، اتهمت حماس في بيان صحفي اليوم الخميس الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية باعتقال خمسة من عناصرها في محافظات الضفة الغربية.
 
وذكرت الحركة أن الاعتقالات جرت أمس الأربعاء في مدن طولكرم ورام الله وجنين، مشيرة إلى أن من بين المعتقلين الأسير المحرر جمال حدايدة القيادي في الحركة بطولكرم.
 
وكانت الحركة أصدرت أمس بيانا قالت فيه إن الأجهزة الأمنية في الضفة شنت حملة اعتقالات طالت 14 من أنصارها بينهم ثلاثة أسرى محررين ومحاضر جامعي ومعلم وطالب ثانوي.
 
وبدوره أكد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية أمس أن حماس جاهزة لتقديم استحقاقات الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، لكنه قال إن منهج حركة فتح في حوار القاهرة "لا يساعد" على التوصل إلى اتفاق للمصالحة الوطنية.
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات