عريقات ينفي طلب مقابلة إسرائيليين
آخر تحديث: 2009/7/23 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/23 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/1 هـ

عريقات ينفي طلب مقابلة إسرائيليين

عريقات يجدد رفض السلطة للحوار دون إقرار إسرائيل لحل الدولتين (الفرنسية-أرشيف)

نفى رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تقارير إسرائيلية عن طلب السلطة الفلسطينية عقد لقاءات مع الطرف الإسرائيلي لاستئناف مفاوضات السلام.

وقال عريقات في تصريح صحفي مكتوب إن كل ما ينشر عن طلب الجانب الفلسطيني عقد لقاءات مع الجانب الإسرائيلي ترويج كاذب لا أساس له من الصحة.

وأضاف عريقات أن الجانب الفلسطيني يتمسك بموقفه الراسخ بعدم عقد اجتماعات لأهداف إعلامية ما لم يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل واضح الاعتراف بحل الدولتين، ووقف الاستيطان بشكل كامل بما فيه ما يسمى النمو الطبيعي.

وكانت مصادر في مكتب نتنياهو قالت إن رئيس مجلس الأمن القومي في إسرائيل عوزي أراد رفض مؤخرا طلبا تقدم به مسؤولون كبار في السلطة الفلسطينية لمقابلة مسؤولين إسرائيليين من أجل تجديد المفاوضات بين السلطة وإسرائيل.

ميتشل سيزور الأراضي الفلسطينية الاثنين  ضمن جولة جديدة بالمنطقة (رويترز-أرشيف)
الدولتان والاستيطان
وكان نتنياهو طلب في تصريحات له الاجتماع بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث مستقبل المفاوضات الأمر الذي رفضه الأخير، مشترطا إعلان إسرائيل الالتزام بحل الدولتين وتجميد الاستيطان.

من جهة أخرى، قال عريقات إن المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل سيصل إلى رام الله الاثنين المقبل للقاء عباس ورئيس الوزراء سلام فياض، واصفا الزيارة بالمهمة.

وأعرب عريقات عن ترحيبه بهذه الجولة التي وصفها بالمهمة، وأعرب عن أمله في أن تحمل في طياتها ما يمكن أن يلزم إسرائيل بوقف النشاطات الاستيطانية وتنفيذ كافة التزاماتها الواردة في خارطة الطريق للسلام في الشرق الأوسط.

وطالب المسؤول الفلسطيني الإدارة الأميركية بأن "تحمل إسرائيل بشكل علني وواضح مسؤولية تدمير عملية السلام وتعريف العالم من هو الطرف الذي ينفذ التزاماته ومن هو الطرف الذي يضرب بعرض الحائط خطة خارطة الطريق ومطالب المجتمع الدولي بوقف الاستيطان".

حيا البستان وسلوان أصبحا مستهدفين بخطط التهويد الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
التهويد متواصل
في غضون ذلك تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي خططها للتهويد، حيث كشفت جمعية إسرائيلية أن بلدية مدينة القدس المحتلة تعمل على إعداد خطة لهدم حي فلسطيني في شرقي المدينة.

وقالت جمعية عير عاميم الإسرائيلية في تقرير نقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية إن البلدية تعمل على إعداد خطة لهدم حي البستان الذي يعد جزءا من حي سلوان شرق القدس، وتحويله إلى حديقة أثرية.

وأضاف التقرير أن البلدية تسعى إلى السماح لليهود فقط بالبناء في محيط تلك المنطقة. وحسب تلك الجمعية، فإنه تم نقل ملكية 14 عقارا في سلوان تبلغ مساحتها الإجمالية 28 دونما إلى جهات يهودية دون الحصول على موافقة المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية.

المصدر : وكالات