ساركوزي (يمين) زار بغداد في بداية العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

بحث رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اليوم مع نظيره الفرنسي فرانسوا فيون الذي وصل إلى بغداد في زيارة مفاجئة مواضيع سياسية واقتصادية ذات اهتمام مشترك.
 
وقال مسؤول عراقي رفض الكشف عن هويته في تصريح صحفي إن الجانبين بحثا في الاجتماع "دعوة الشركات الفرنسية للمشاركة في مشاريع الإعمار في العراق".
 
ومن جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قوله إن العراق يسعى لأن "تكون فرنسا شريكا إستراتيجيا خصوصا في المجال التجاري".
 
وفي هذا الإطار أشارت الإذاعة الفرنسية إلى أن فيون يعتزم في زيارته توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية وإجراء محادثات مع الرئيس العراقي جلال طالباني.
 
وتوجه فيون إلى العراق عبر الأردن بصحبة ممثلي عدد من الشركات ورجال الأعمال الفرنسيين.
 
وكانت شركة توتال للنفط والغاز أبرمت عقودا كبيرة مع العراق قبل الغزو الأميركي للعراق عام 2003 لكنها لم تنفذ بسبب الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلاد.
 
ويذكر أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قام بزيارة بغداد في العاشر من فبراير/شباط الماضي تباحث أثناءها مع عدد من المسؤولين العراقيين.
 
قوات أميركية
وعلى الصعيد العسكري لم يستبعد وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي أن تستدعي حكومته القوات الأميركية إلى المدن مجددا في حال خرج الوضع الأمني عن سيطرة القوات العراقية.
 
أعمال العنف متواصلة بعد يومين من انسحاب القوات الأميركية من المدن
(الفرنسية-أرشيف)
وأكد العبيدي في المقابل استعداد القوات العراقية  للتدخل دفاعا عن القواعد والقوات الأميركية في حال تعرض الأخيرة لأي خطر وذلك تطبيقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي.
 
وأشار في تصريح صحفي إلى أن عدد القوات الأميركية التي تتمركز خارج المدن حاليا هو 130 ألف جندي يتوزعون على 152 قاعدة أميركية.
 
وتأتي هذه التصريحات بعد يومين من انسحاب القوات الأميركية من المدن والبلدات العراقية وتمركزها في قواعد خلفية.
 
وكان المالكي أكد في خطاب وجهه إلى الشعب العراقي بهذه المناسبة قدرة القوات العراقية على ملء الفراغ الذي ستتركه القوات الأميركية بعد انسحابها من المدن.
 
أعمال عنف
وفي ما يخص التطورات الأمنية أفاد مصدر إعلامي في اتصال مع الجزيرة أن شخصين قتلا وجرح 15 جراء انفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد.
 
وأعلنت الشرطة أن جنديا عراقيا لقي مصرعه اليوم وأصيب عشرة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للجيش العراقي ببغداد.
 
وفي كركوك شمالي بغداد أفادت الشرطة أن مسلحين اغتالوا ضابطا في الجيش العراقي برتبة رائد.
 
وأشار المصدر إلى أن شرطيا قتل وأصيب اثنان عندما انفجرت قنبلة زرعت في سيارتهم في مدينة الفلوجة غربي بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات