صدام موَّه بأسلحة الدمار على إيران
آخر تحديث: 2009/7/2 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/2 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/10 هـ

صدام موَّه بأسلحة الدمار على إيران

طبقا للوثائق نفى صدام حسين أي صلة له بأسامة بن لادن ووصفه بأنه "متعصب" (الفرنسية-أرشيف)
 
كشفت صحيفة واشنطن بوست النقاب عن وثائق لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) تقول إن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ذكر لمحققين أميركيين أنه "جعل العالم يعتقد أنه كان يمتلك أسلحة دمار شامل لأنه كان يخشى من أن يبدو ضعيفًا أمام إيران".
 
وكتب جورج بيرو العميل الخاص في أف بي آي، في نقاط عن حوار مع صدام في يونيو/حزيران 2004 بشأن أسلحة الدمار الشامل أن صدام اعتقد أن العراق لا يمكن أن يبدو ضعيفا أمام أعدائه خاصة إيران. 
 
وطبقا للوثائق قال صدام في المقابلات والأحاديث العرضية مع محققي أف بي آي، إنه "شعر بالضعف أمام خطر الزعماء المتعصبين في إيران", لدرجة أنه كان مستعدًا لتوقيع اتفاقية أمنية مع الولايات المتحدة لحماية العراق من التهديدات في المنطقة.
 
وجاء في الوثائق التي حصل عليها ووزعها أرشيف الأمن الوطني وهو معهد غير حكومي للأبحاث "في رأي صدام أن مفتشي الأمم المتحدة كانوا سيحددون للإيرانيين مباشرة أين يمكن أن يلحقوا أكبر ضرر بالعراق".

وذكر صدام في المقابلات طبقا للصحيفة, أنه كان يجدر به أن يسمح لمفتشي الأمم المتحدة أن يشهدوا على عملية تدمير الأسلحة العراقية بعد حرب الخليج عام 1990.
 
كما نفى صدام أثناء المقابلات بعض الأمثلة على ما اعتبره خرافات مثل استخدام بديل أو شبيه له للهروب من الاغتيال, ووصف هذا المفهوم بأنه سحر سينمائي وليس حقيقة, لكنه قال إنه نادرًا ما كان ينام في المكان نفسه يومين متتاليين ولم يستخدم الهاتف إلا مرتين منذ عام 1990.

وقال بحسب المذكرات إنه يستطيع تذكر استخدام الهاتف مرتين فقط منذ 1990 وإنه كان يتواصل بشكل رئيسي عبر مبعوثين.
 
"
صدام حسين قال بحسب الوثائق المنشورة إنه نادرا ما كان ينام في المكان نفسه يومين متتاليين ولم يستخدم الهاتف إلا مرتين منذ عام 1990
"
العلاقة بالقاعدة
وبحسب الوثائق أنكر صدام كذلك أي صلة له بزعيم القاعدة أسامة بن لادن الذي وصفه بأنه "متعصب", وأشار إلى كوريا الشمالية باعتبارها أكثر حلفائه ترجيحا.
 
وذكرت التقارير أن صدام أعلن كذلك مسؤوليته الشخصية عن إصدار أمر بإطلاق صواريخ سكود على أهداف إسرائيلية أثناء حرب الخليج في عام 1991 لأنه ألقى باللوم على إسرائيل ونفوذها داخل الولايات المتحدة في "كل مشاكل العرب".
 
وأوضحت صحيفة واشنطن بوست أن ملخصات مقابلات أف بي آي التي تشمل عشرين مقابلة رسمية وخمسة أحاديث عرضية في عام 2004، تم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات من قبل أرشيف الأمن القومي وهو معهد أبحاث مستقل غير حكومي.
 
وطبقا للصحيفة فقد جرت المقابلات الرسمية بين 7 فبراير/شباط والأول من أيار/مايو 2006 وتبتعها أحاديث عرضية بين 10 مايو/أيار و28 يونيو/حزيران 2006، علمًا بأن صدام حسين أعدم في ديسمبر/كانون الأول 2006.
المصدر : وكالات