عريقات ومتكي شددا على ضرورة التوازن في دعم الحركات الفلسطينية (الفرنسية)

أعلن اليوم أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات التقى مع وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في شرم الشيخ الخميس الماضي، في أول من لقاء من نوعه بين مسؤول رفيع من السلطة الفلسطينية ومسؤول إيراني منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1993.

وقال مصدر فلسطيني في رام الله إن لقاء عريقات ومتكي جرى على هامش قمة عدم الانحياز التي عقدت في المنتجع المصري، مشيرا إلى أن اللقاء تناول الوضع الفلسطيني الداخلي والأوضاع الإقليمية والحاجة لإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني الذي ترعاه مصر.

وأشار المسؤول إلى أن عريقات ومتكي شددا في اللقاء على ضرورة التوازن في أي دعم يقدم لحركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس ) والحاجة لعدم التفريق بينهما.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالب إيران وغيرها من الدول في مارس/آذار الماضي بوقف التدخل في الشأن الفلسطيني، معتبرا أن هذا التدخل يعمق الانشقاق الفلسطيني، بعد دعوة المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي المسلمين في العالم للمقاومة لإنقاذ فلسطين.

وسارع مسؤول إسرائيلي لانتقاد لقاء عريقات ومتكي، قائلا إن الجانب الفلسطيني ربما ليس لديه أي توجس من اللقاء مع من وصفها بأكثر أعداء السلام عنفا وتطرفا، في إشارة إلى إيران.

يشار إلى أن السلطة الفلسطينية تحتفظ بعلاقة دبلوماسية مع إيران منذ سيطرة الثورة الإسلامية على السلطة هناك عام 1979، حيث توجد سفارة فلسطينية وممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية في طهران، لكن دون أو اتصالات على أي مستوى سياسي أو دبلوماسي.

المصدر : الفرنسية