أحد عناصر الأمن بالضفة في موقع اشتباك سابق مع عناصر حماس (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية بمواصلة حملة الاعتقال ضد عناصرها في الضفة الغربية، وقالت إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح برصاص الأجهزة الأمنية الفلسطينية عند محاولتها اعتقال عدد من نشطاء الحركة في مخيم الجلزون قرب رام الله في الضفة الغربية.
 
وقالت حماس في بيان إن قوة كبيرة من جهاز الأمن الوقائي داهمت المخيم  بعد منتصف الليلة الماضية وسط إطلاق نار كثيف، وحاصرت عدداً من منازل المخيم.
 
ونقل البيان عن شهود عيان أن مواجهات عنيفة اندلعت بين أهالي المخيم الذين قاموا بإلقاء الحجارة وبين أجهزة الأمن التي قامت بإطلاق النار بشكل كثيف، مما أدى إلى إصابة ثلاثة من أهالي المخيم بالرصاص، نقلوا على إثرها إلى مستشفيات رام الله.

وقال سكان محليون إن المواجهات اندلعت حين حاول الأهالي في مخيم الجلزون منع أجهزة الأمن من اعتقال الناشط في حماس خليل علي (37 عاما) الذي أفرج عنه مؤخراً من السجون الإسرائيلية، مشيرين إلى أن قوات الأمن ردت بإطلاق النار ما تسبب بإصابة ثلاثة مواطنين من بينهما خال الناشط وابن عمه وتم نقلهما إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج.
 
وقال أقارب للناشط إن أجهزة الأمن وجهت استدعاء لقريبهم بعد خروجه من السجون الإسرائيلية ولكنه رفض خشية أن يتعرض للتعذيب والاحتجاز.

وكانت حماس اتهمت أمس السبت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة باعتقال ثلاثة من عناصر الحركة في جنين ونابلس.

وتتبادل حركتا حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الاتهامات حول قيام الأجهزة الأمنية الموالية لكل منهما باعتقال وملاحقة نشطاء الطرف الآخر في الضفة وغزة.


وقتل تسعة أشخاص من الفصيلين الشهر الماضي في اقتتال في قلقيلية
حيث اعتقلت قوات الأمن بالضفة عددا من عناصر حماس.

المصدر : وكالات