ولد الديْ (يمين) يستقبل رئيس فريق مراقبي منظمة الدول الفرنكفونية للانتخابات (الجزيرة نت)

عدي جوني-نواكشوط
 
عقد رئيس وفد مراقبي دول منظمة الدول الفرنكفونية الرئيس البوروندي السابق جان بيير بويويا اجتماعا مع رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية سيدي أحمد ولد الديْ، استعرضا فيها آلية عمل فريق المراقبين للانتخابات الرئاسية الموريتانية التي ستجري غدا السبت.

وبحث الجانبان في الاجتماع الذي تم الخميس في مقر اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية في نواكشوط، بحضور أعضاء فريق ووفد الخبراء الدوليين ووفد الوحدة الأوروبية، الخطوات العملية واللمسات الأخيرة على عمل فريق المراقبين.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع ولد الديْ، أكد بويويا أن المهمة الأساسية لفريق المراقبين هي التثبت والتحقق من طريقة إجراء الانتخابات الرئاسية في موريتانيا، منعا لأي شائبة قد تطعن في مصداقيتها أمام المجتمع الدولي والشعب الموريتاني، معتبرا أن ذلك يأتي في إطار جهود منظمة الدول الفرنكفونية في تعزيز الديمقراطية.

الخبير الدولي الموريتاني جبرائيل حتي (الجزيرة نت)
تنفيذ التعهدات

وأضاف بويويا أن الفريق سيقوم بواجبه على أكمل وجه بالتعاون مع اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية، وتطبيقا للتعهدات التي قطعتها المنظمة على نفسها في إطار اتفاق داكار الذي وضع حدا للأزمة السياسية الداخلية وأسس لاتفاق عام بين جميع الأطراف الموالية والمناهضة للانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال الاحتياط والمرشح الرئاسي محمد ولد عبد العزيز.

وردا على سؤال من الجزيرة نت، قال بويويا إن تقرير اللجنة لن يرفع لأي من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي، بل سيكون متاحا وعلنيا للجميع دون استثناء.

وعن مشاركة العرب في فريق المراقبين، أكد رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية ولد الديْ مشاركة فريق من جامعة الدول العربية وآخرين في إطار منظمة الدول الفرنكفونية ومن بينهم وزير الإعلام المغربي السابق محمد أوجار.

وسبق لقاء ولد الديْ وبويويا اجتماع على مستوى الخبراء ضم رئيس وفد الخبراء لمنظمة الدول الفرنكفونية العقيد المالي سنغاري سياكا، ورئيس وفد الوحدة الأوروبية الخبير البلجيكي فانسنت إيغت وأعضاء من لجنة الخبراء في اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية ومنهم الخبير جبرائيل حتي.

بطاقة الاقتراع للانتخابات
الرئاسية الموريتانية (الجزيرة نت)
بيان للمعارضة

من جهة أخرى، أعلنت الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي محمد جميل ولد منصور حصولها على ما وصفتها بمعلومات أكيدة تفيد بحصول تلاعب واضح في اللوائح الانتخابية في عدد من الدول التي تقيم بها جاليات موريتانية لفرض وصاية على إرادة الناخبين.

ووفقا لبيان رسمي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، فإن من بين الجهات التي حصل فيها تلاعب في اللوائح فرنسا التي سجل فيها بعد إعادة فتح التسجيل 1123 ناخبا ظهر منهم على اللائحة 83 فقط، والمغرب الذي سجل فيه 1062 ناخبا ظهر منها 852، والكونغو التي سجل فيها 1059 ناخبا ظهر منها 517.

وحمل البيان على وزارة الخارجية التي رفضت -حسب تعبيره- بشكل تعسفي فتح مكاتب في كل من الرياض وألمانيا وكنتاكي (الولايات المتحدة الأميركية)، ويقول البيان إن وزير الخارجية محمد محمود حرم المواطنين الموريتانيين المقيمين فيها من التصويت بناء على تقارير تفيد بأنهم لن يصوتو لحليفه المرشح محمد ولد عبد العزيز.

المصدر : الجزيرة