حملة سابقة للشرطة ضد أفراد من بدو سيناء (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر أمنية مصرية الأربعاء إن قوات مكافحة الإرهاب التابعة لمباحث أمن الدولة احتجزت خلال الأيام الماضية 25 شخصا في محافظة شمال سيناء يشتبه في صلتهم بأعمال ارهابية.
 
وأوضحت المصادر أن عشرة من هؤلاء تم احتجازهم الأربعاء، كما أن معظم المحتجزين هم من سكان مدينة العريش عاصمة المحافظة التي تقع على الحدود مع قطاع غزة وإسرائيل، وبها مدينة رفح الحدودية التي توجد بها أنفاق سرية لتهريب البضائع، كما أن إسرائيل تقول إن الأنفاق تستخدم أيضا في تهريب السلاح إلى الفصائل الفلسطينية.
 
وسبق للسلطات المصرية أن حملت من وصفتهم بمتشددين من شمال سيناء المسؤولية عن عمليات تفجير وقعت خلال السنوات الماضية في محافظة جنوب سيناء المجاورة، واستهدفت منتجعات سياحية وقتل فيها أكثر من مائة شخص بينهم سائحون أجانب منهم إسرائيليون.
 
وأوضحت المصادر الأمنية أن من ألقي القبض عليهم في الحملة الأخيرة التي جرت على مدى أسبوع وردت أسماؤهم في تحقيقات مع أعضاء مجموعة أعلن عن احتجاز عناصرها في الآونة الأخيرة، وتتكون من 26 شخصا أحدهم
فلسطيني يُشتبه باتصالهم بتنظيم القاعدة واتهمتهم السلطات بالتآمر لمهاجمة سفن أجنبية في قناة السويس ونسف خطوط أنابيب نفط.
 
وقالت وزارة الداخلية المصرية إن المجموعة نفذت حادث سطو فاشل على متجر مصوغات ذهبية بالقاهرة في مايو/ أيار قتل فيه خمسة بينهم صاحب المتجر، وأنها كانت تخطط لعمليات إرهابية خارج البلاد أيضا.

المصدر : رويترز