شرطي عراقي في موقع تفجير وقع ببغداد اليوم (الفرنسية)

أصيب 34 عراقيا في ثلاثة تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت زوارا شيعة متجهين لزيارة مرقد الإمام موسى الكاظم بمدينة الكاظمية شمال بغداد بمناسبة ذكرى وفاته، في وقت شددت فيه السلطات العراقية إجراءاتها الأمنية تحسبا لوقوع تفجيرات تستهدف هؤلاء الزوار.

وقال بيان عسكري عراقي إن 18 عراقيا أصيبوا في الانفجار الأول في ساحة الطلائع بشارع حيفا بوسط بغداد، فيما جرح عشرة عراقيين آخرين (ثلاثة من عناصر الشرطة وسبعة من الزوار الشيعة) في التفجير الثاني قرب بدالة العلوية للاتصالات الهاتفية بوسط العاصمة العراقية.

وقبل ذلك قالت الشرطة إن قنبلة زرعت على الطريق انفجرت فأصابت ستة زوار شيعة مساء أمس الأربعاء في حي المأمون غربي بغداد.



تشديد الأمن
يأتي ذلك في وقت منعت فيه السلطات العراقية سير المركبات بأنواعها في العاصمة العراقية اعتبارا من صباح اليوم وحتى يوم الأحد المقبل في إطار تدابير أمنية واسعة للحيلولة دون وقوع تفجيرات تستهدف حشود الزوار المتجهين إلى الكاظمية.

كما نشرت السلطات العراقية الآلاف من قوات الجيش والشرطة في الشوارع على شكل دوريات ثابتة ومتحركة إضافة إلى نصب نقاط التفتيش وأخرى فوق أسطح البنايات العالية وخاصة في محيط حي الكاظمية تحسبا لأي طارئ.

وقد غابت القوات الأميركية لأول مرة منذ عام 2003 من المشاركة في تأمين الحماية للزوار الشيعة بعد انسحابها من المدن في 30 يونيو/حزيران الماضي بمقتضى اتفاقية أمنية يفترض أن تتوج بانسحاب كامل لهذه القوات من العراق أواخر عام 2011.

يشار إلى أن أكثر من ألف زائر شيعي عراقي قد لقوا حتفهم بينما أصيب مئات آخرون بجروح في تدافع على جسر الأئمة الذي يربط بين مدينتي الكاظمية والأعظمية أثناء المناسبة ذاتها قبل أربع سنوات.

المصدر : وكالات