القدومي فجر قنبلة من العيار الثقيل باتهامه عباس بالتآمر لاغتيال عرفات (الجزيرة-أرشيف)

قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وممثلها في لبنان عباس زكي إن اللجنة ستعقد اجتماعا عاجلا تبحث فيه التصريحات الأخيرة لأمين سر الحركة فاروق القدومي التي اتهم فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتآمر مع الاحتلال الإسرائيلي لاغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وأضاف زكي في تصريحات للجزيرة أمس الثلاثاء أن اللجنة "ستعالج الموقف" وأن اتهامات القدومي لعباس لن تكون لها أي تداعيات على مستقبل ووحدة حركة فتح، غير أنه لم يحدد موعد عقد الاجتماع العاجل.

وأوضح أن الرئيس الفلسطيني يفضل عدم الرد على هذه الاتهامات في هذا الظرف، وأن حركة فتح ليست في حاجة إلى "نشر الغسيل كي يتشفى الآخرون".

عباس زكي قال إن اتهامات القدومي لن تكون لها تداعيات على حركة فتح (الجزيرة نت-أرشيف)
تواطؤ للاغتيال

وكان القدومي قال الأحد إن عرفات أرسل له قبل وفاته نسخة من محضر لقاء جمع بين عباس والمسؤول السابق في الأمن الوقائي الفلسطيني محمد دحلان ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون وضباط من الاستخبارات الأميركية، بحث فيه المجتمعون اغتيال عرفات وقيادات أخرى من فصائل المقاومة الفلسطينية.

وحسب نسخة موجزة من المحضر تلاها القدومي على صحفيين في مؤتمر مصغر بالعاصمة الأردنية عمان –تلقت الجزيرة نت نسخة منها- فإن شارون قال لعباس ودحلان إنه يجب العمل على قتل كل القادة العسكريين والسياسيين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

ويضيف شارون حسب النسخة المذكورة "يجب أن تكون الخطوة الأولى هي قتل عرفات مسموما، فأنا لا أريد إبعاده إلا إذا كانت هناك ضمانات من الدولة المعنية أن تضعه في الإقامة الجبرية، وإلا فإن عرفات سيعود ليعيش في الطائرة" في إشارة إلى تنقلاته الكثيرة في العالم لما كان خارج فلسطين.

واستغرب زكي تأخر القدومي في الكشف عن هذه المعلومات، وقال "ألم يكن جديرا بأبو اللطف (القدومي) أن يجمع اللجنة المركزية للمنظمة ويضعها في الصورة ويطلعنا على هذه المعلومات الخطيرة".

وأضاف أن إخفاء هذا الموضوع "كارثة كبيرة" ونفى في الوقت نفسه أن يكون هو الذي نقل نسخة المحضر من عرفات كما صرح بذلك القدومي.

تعطيل المؤتمر
وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قد انتقدت في بيان لها أمس اتهامات القدومي، وقالت إنها "لا تعدو أن تكون من اختراع خيال مريض ولمسؤول فقد كل مقومات الاتزان السياسي والنفسي".

وأضاف البيان "لو كان عند القدومي -كما يقول- وثائق صحيحة بشأن مثل تلك الاتهامات الخطيرة، لكان الأجدر به أن يكشفها قبل خمس سنوات عندما زعم أنه حصل عليها".

واعتبرت اللجنة أن هذه التصريحات جاءت في إطار سعي القدومي "لتعطيل" انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح، كما اعتبرت أنها تصب في خدمة "خطط أعداء شعبنا والمتآمرين على وحدته والساعين لتكريس الانقسام في صفوفه".

القدومي اتهم عباس بالتآمر مع الإسرائيليين لاغتيال عرفات (رويترز-أرشيف)
وقالت اللجنة إنها سوف تدرس في أول اجتماع لها "هذا السلوك غير المسبوق من قبل السيد القدومي لاتخاذ الإجراءات السياسية والتنظيمية وكذلك القانونية بحقه، حيث لا يمكن السكوت عن مثل هذه المزاعم التي صدرت عنه".

حضن الاحتلال
من جانبه انتقد القدومي إصرار حركة فتح على عقد مؤتمرها السادس في مدينة بيت لحم "في حضن الاحتلال الإسرائيلي وعلى مرأى من رجاله وأعوانه" وذلك رغم قرار سابق للجنة التحضيرية والمركزية بعقده في الخارج.

وكال القدومي الانتقادات لعباس في بيان أصدره أول أمس، وقال إنه تحول إلى "الاستبداد" بعدما تسلم رئاسة السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حيث "استهدف المقاومين كما استمرأ التعاون والتنسيق مع المحتل الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة