إبراهيما صار ناشط  في عدد من المنظمات والأحزاب  منذ  1972 (الجزيرة)
سياسي موريتاني يعتبر أحد أبرز المدافعين عن حقوق الأقلية الزنجية في موريتانيا.
 
المولد والنشأة: ولد عام 1949 في مدينة بوكي بالجنوب الموريتاني.
 
الوظائف والمسؤوليات: بدأ إبراهيما حياته المهنية معلما من 1967 إلى 1972، ثم انتقل إلى العمل الإعلامي موظفا بإذاعة موريتانيا ومديرا للبرامج فيها 1975، ثم تخرج من معهد تكوين الصحفيين في دكار 1981، قبل أن يشارك في إطلاق التلفزيون الموريتاني عام 1982 ويصبح مسؤولا عن قطاع الأخبار فيها حتى عام 1986.
 
مناضل حقوقي: يعتبر إبراهيما صار أبرز زعيم زنجي في موريتانيا، وقد حصل في الانتخابات الرئاسية عام 2007 على أزيد من 7% من أصوات الناخبين، كما يعتبر أبرز المدافعين عن حقوق الأقلية الزنجية في البلاد، ويطالب بتقاسم الثروة والسلطة بين العرب والزنوج.
 
التجربة السياسية: إبراهيما مختار صار عضو مؤسس وفاعل في عدد من المنظمات والأحزاب السياسية منذ عام 1972. وقد أدين وسجن من عام  1986 إلى عام 1990، بسبب نضاله ضد ما يسميه اضطهاد الأقلية الزنجية في موريتانيا، ونشره لوثيقة "الزنجي الموريتاني المضطهد"، ومر بسجون متعددة في مدن نواكشوط وولاتة ولعيون.
 
وهو عضو مؤسس في حزب اتحاد القوى الديمقراطية أكبر أحزاب المعارضة في عهد نظام ولد الطايع. وعضو مؤسس وأمين عام لحزب العمل من أجل التغيير الذي تم حله عام 2002 بتهمة التحريض على الكراهية، وإثارة الفتنة في البلاد.
 
وبعد حل الحزب انضم قادته إلى حزب التحالف الشعبي التقدمي، الذي تولى إبراهيما نيابة رئيسه مسعود ولد بلخير واستمر في ذلك الموقع حتى يناير/ كانون الثاني 2006.
 
دخل البرلمان في فترة ما بين 2001 و2005، ليصبح بعد ذلك رئيسا لحزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية.

المصدر : الجزيرة