انطلاق أعمال التحضير لقمة عدم الانحياز
آخر تحديث: 2009/7/13 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/13 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/21 هـ

انطلاق أعمال التحضير لقمة عدم الانحياز

 أحمد أبو الغيط يدعو للتنسيق بين دول الحركة (الفرنسية-أرشيف) 

يواصل وزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز في منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر بمصر، اجتماعاتهم التحضيرية للقمة الخامسة عشرة لزعماء دول الحركة التي تعقد يومي الأربعاء والخميس المقبلين.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن مصر قدمت اقتراحًا بتفعيل الحركة سياسيًّا كما تسعى المجموعة العربية مدعومة من دول مثل كوبا وفنزويلا لاستصدار قرار من القمة لإحياء قرار محكمة العدل الدولية بإزالة جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية المحتلة. 
 
ومن المقرر أن يضع وزراء خارجية الدول المشاركة جدول أعمال القمة التي تبدأ تحت شعار "التضامن الدولي من أجل السلام والتنمية". وتشارك فيها حوالي 112 دولة عضوا، إضافة إلى ممثلين عن منظمات دولية وإقليمية.
 
أفريقيا
وأظهرت مسودة الوثائق الختامية لقمة الحركة اهتمام الحركة  بقضايا القارة الأفريقية، السياسية والاقتصادية والتنموية، خاصة أن أفريقيا هي أكبر قارة من حيث عدد دولها الأعضاء في الحركة (53 دولة).

وأفردت الوثائق بنودا خاصة تتناول قضايا السودان والصومال وتأثير الأزمة المالية والاقتصادية العالمية على قدرة الدول الأفريقية على تحقيق الأهداف التنموية المنشودة.
 
وفيما يتعلق بالوضع في السودان جاء في الوثائق "يعرب قادة الحركة عن ارتياحهم للجهود المستمرة لحكومة السودان والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة لإحياء العملية السياسية لتحقيق سلام دائم في دارفور".
 
كما "يعربون عن اقتناعهم بأهمية عدم اتخاذ أي تحرك يمكن أن يعرقل الطبيعة الحساسة للعملية الحالية في السودان، وفي هذا الإطار يعبرون عن قلقهم العميق للتحرك الأخير للمحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني عمر البشير الذي يعد تحركا خطيرا يمكن أن يقوض الجهود المستمرة التي تهدف إلي تسهيل قرار مبكر حول النزاع في دارفور ودعم سلام دائم ومصالحة في السودان".
  
مصر وإيران
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عقد اجتماعا مع نظيره الإيراني منوشهر متكي، من دون أن تشير إلى فحوى المباحثات، التي قالت  إنها جرت في القاعة التي تعقد فيها اجتماعات الوزراء.
 
ومن المقرّر أن يمثل متكي بلاده في قمة دول عدم الانحياز، بعد اعتذار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن حضورها.
  منوشهر متكي يمثل إيران في القمة بعد اعتذار أحمدي نجاد
(رويترز-أرشيف)

 
وبدأت الجلسة الافتتاحية للاجتماع بكلمة وزير خارجية كوبا إدواردو بارييلا بصفة بلاده رئيس الدورة الرابعة عشرة لقمة الحركة حيث عرض  الخطوات التي قامت بها بلاده خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأكد بارييلا في كلمته أهمية مواصلة الجهود الدولية لمنع النزاعات استنادا إلى ميثاق الأمم المتحدة  والقانون الدولي، كما أكد أهمية تضافر جهود الدول الأعضاء في الحركة من أجل تعزيز موقفها التفاوضي، مضيفا أن الحركة لا تزال لها أهميتها الكبيرة على الساحة الدولية حتى بعد انتهاء الحرب الباردة.
    
وألقى أحمد أبو الغيط كلمة أمام الجلسة الافتتاحية عقب تسلمه رئاسة الحركة، التي تستضيفها مصر بعد مرور نحو نصف قرن على استضافتها للقمة الثانية للحركة عام 1964.

وأكد أبو الغيط على تعزيز آلية التنسيق المشترك بين الحركة ومجموعة الـ77 والصين من أجل صياغة مقترحات عملية لإعادة قضية التنمية مرة أخرى إلى رأس أولويات عمل الأمم المتحدة، ودعا دول عدم الانحياز إلى الحفاظ على الحركة وعلى المبادئ التي تأسست عليها والدفاع عن مصالح أعضائها.
 
وحث أبو الغيط دول الحركة على العمل على إعادة صياغة نظام دولي جديد في آلياته يقوم على التعددية وديمقراطية العلاقات الدولية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات