حماس: تعنت فتح أفشل جهود مصر
آخر تحديث: 2009/7/12 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/12 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/20 هـ

حماس: تعنت فتح أفشل جهود مصر

 رضوان: حماس تعاطت بشكل ايجابي مع الجهود المصرية الأخيرة (الجزيرة نت)
ضياء الكحلوت-غزة

اتهم قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالتسبب في إفشال الجهود المصرية لتحقيق التقارب بين الجانبين.

وقال القيادي في حماس إسماعيل رضوان في تصريح للجزيرة نت إن المسؤولين المصريين أبلغوا الحركة صراحة باصطدام جهودهم لتقريب وجهات النظر وإنهاء ملف الانقسام الفلسطيني بتعنت فتح والسلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس  وخاصة في موضوع الاعتقال السياسي، مشيراً إلى أن حماس تعاطت بشكل إيجابي مع الجهود المصرية وقدمت رؤيتها كاملة لكافة الملفات العالقة بما فيها ملف المعتقلين السياسيين.

واعتبر رضوان أن فتح ليس لديها قرار لإنهاء الاعتقال السياسي وتحقيق المصالحة الفلسطينية، واتهمها بتفضيل استمرار الالتزامات الأمنية مع الاحتلال على المصالحة وإنهاء الانقسام.

وأكد أن ملف الاعتقال هو المشكلة الأكبر التي تعوق بشكل رسمي الحوار والمصالحة والتوصل لاتفاق ينهي الانقسام.




اتهام بالتراجع
كما اتهم رضوان حركة فتح بالتراجع عن تفاهمات سابقة مع حماس، مفسراً ذلك بقوله "اتفقنا على نقاط اليوم وفي الغد عند صياغتها رفضتها فتح وقالت لا نريدها".

ورأى أن فتح والسلطة "لا تستطيعان إطلاق المعتقلين السياسيين من عناصر حماس لأنهم يخشون انقلاب الجنرال الأميركي كيث دايتون عليهم ووقف الدعم الأميركي والصهيوني لهم".

ورد رضوان على تصريحات قياديين في فتح بأن الوفد الأمني المصري لم يحمل مقترحات جديدة للتقريب بين الحركتين، قائلا إن الوفد المصري قدم صياغات جديدة للموضوعات العالقة والتي تتعلق باللجنة الفصائلية وكذلك موضوع الأمن والمعتقلين.

واعتبر رضوان هذه التصريحات محاولة للهرب من استحقاقات الحوار ورفضا للجهود المصرية، قائلا إن "القاهرة أصبحت على قناعة تامة بأن العائق لتحقيق الوحدة الوطنية هو حركة فتح لأنها تتهرب من الاستحقاقات وغير جادة في التوصل لاتفاق".

واعتبر رضوان أن حماس أظهرت مرونة في كل جولات الحوار وفي لقاءات قيادييها بدمشق مع الوفد المصري، قائلا إن القاهرة تفهمت موقف حماس وأبدت ارتياحها الكبير لمرونتها.

يشار إلى أن الوفد الأمني المصري عقد لثلاثة أيام متواصلة لقاءات في رام الله مع مسؤولين في الحكومة التي يرأسها سلام فياض وحركة فتح والسلطة الفلسطينية، وقبلها في دمشق مع قيادات في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية/القيادة العامة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات