ميتشل التقى باراك وسيلتقي لاحقا نتنياهو وبيريز وليبرمان (الفرنسية-أرشيف)

بدأ المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل مباحثات في إسرائيل بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط استهلها بلقاء اليوم في القدس المحتلة مع وزير الدفاع إيهود باراك.

وفي غضون ذلك نفى ميتشل تصريحات نُسبَ إليه فيها أنه اتهم إسرائيل بالكذب على الولايات المتحدة طيلة السنوات الماضية.

ومن المقرر أن يلتقي ميتشل اليوم أيضا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، على أن يتوجه غدا إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأكد له مجددا على موقف واشنطن المطالب بتجميد الاستيطان والداعي لقيام دولة فلسطينية.

ونقل مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري عن مصادر بديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي أن نتنياهو أبلغ الرئيس الأميركي خلال الاتصال بالخطوط العريضة للخطاب الذي سيلقيه الأحد المقبل والذي يتناول السلام مع الجانب الفلسطيني على وجه الخصوص.
 
وأضاف أنه ليس من الواضح ما إذا كان نتنياهو سيتطرق في خطابه إلى حل الدولتين أم لا، لكن هنالك من يقول بأنه قد يعلن موافقة مشروطة بهذا الخصوص.

وذكرت مصادر مقربة من نتنياهو أن أوباما أبلغه بأنه "يتوق إلى سماع الخطاب" الذي سيحدد فيه الأحد المقبل موقف حكومته من موضوع السلام، واتفق نتنياهو وأوباما على المضي قدما في المحادثات بينهما.
 
تفهم النواب
نواب من حزب ليكود قالوا إنهم سيتفهمون تراجع نتنياهو أمام ضغط أميركا (رويترز)
في هذه الأثناء أكد نواب في الكنيست الإسرائيلي عن حزب ليكود أنهم لن يثوروا داخل الحزب على نتنياهو إذا ما قبل خارطة الطريق وما يتبعها من حل الدولتين إذا ما حصل على مقابل لذلك من الولايات المتحدة.
 
ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست اليوم عن النواب -الذين عقدوا لقاء غير رسمي أمس تحضيرا لخطاب نتنياهو- قولهم إنهم لن يندهشوا إذا ما اتخذ نتنياهو مسارا يساريا وأنهم يتفهمون أن عليه اتخاذ خطوات لتخفيف الضغوط الأميركية على إسرائيل.
 
وقال النائب داني دانون الذي يعتبر أبرز أعضاء ليكود في البرلمان "إذا ما أعلن قبوله بخارطة الطريق في مقابل السماح بالنمو الطبيعي للمستوطنات لن تتم الإطاحة به.. سوف تعلو أصواتنا إلا أننا سنتفهم قراره".

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة اليوم استنادا إلى مصادر مقربة من نتنياهو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يرى أن أوباما يسعى للدخول في مواجهة مع إسرائيل من أجل إرضاء العالم العربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات