التوسع الاستيطاني لا يزال مستمرا (الفرنسية-أرشيف)

نفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وجود تفاهم بين إسرائيل وإدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش يمكن بموجبه أن تواصل إسرائيل توسيع المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.
 
وطبقا لرويترز, فقد سعت كلينتون في لقاء مع الصحفيين بواشنطن لدحض هذه "الحجة" قائلة إنه لا يوجد اعتراف بأي اتفاق من هذا القبيل في سجل التفاوض الرسمي بين إسرائيل وإدارة بوش.
 
وذكرت كلينتون في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو "لا يوجد تسجيل لأي اتفاقيات غير رسمية وشفهية, وإذا كانت قد حدثت فإنها لم تصبح جزءا من الموقف الرسمي لحكومة الولايات المتحدة".
 
وأضافت أنه "توجد وثائق مناقضة تشير إلى أنه لا يمكن النظر إليها بأي حال على أنها تناقض الالتزامات التي تعهدت بها إسرائيل وفقا لخارطة الطريق".
 
وذكرت رويترز أن "الخط المتشدد لكلينتون يشير إلى أن الرئيس باراك أوباما لا ينوي التساهل بشأن دعوته لتجميد الاستيطان من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قد تسقط حكومته الهشة التي تولت السلطة قبل شهرين إذا التفت لذلك".
 
وكان نتنياهو قد أعلن يوم الاثنين الماضي أن إسرائيل ستواصل البناء في المستوطنات الحالية على الأراضي التي احتلتها عام 1967.
 
كما قال دوف ويسجلاس كبير موظفي رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون في مقال نشر هذا الأسبوع في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن إدارة بوش وإسرائيل كان بينهما تفاهم يمكن بموجبه أن توسع إسرائيل المستوطنات داخل حدودها الحالية.
 
وقد قلل الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من أهمية الخلافات مع أوباما وقال "أعتقد بشكل أساسي أننا نقبل رؤيته".
 
كلينتون شددت على الالتزام بخارطة الطريق (الفرنسية-أرشيف)
الاتحاد الأوروبي
على صعيد آخر يفكر الاتحاد الأوروبي في استخدام نفوذه التجاري لتعزيز ضغوط أميركية على إسرائيل بشأن المستوطنات.
 
وذكرت رويترز نقلا عن دبلوماسيين أن ذلك جاء بعد يوم واحد من إبلاغ الرئيس الأميركي باراك أوباما إسرائيل بأن واشنطن "لن تتسامح من الآن فصاعدا إزاء بناء مستوطنات في الضفة الغربية".
 
يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري لإسرائيل، وأحد الخيارات المتاحة لديه هو فرض قيود على الفواكه والخضراوات وزيت الزيتون والمنتجات الزراعية الأخرى التي يزرعها المستوطنون في الأراضي المحتلة.
 
وتشك بعض الحكومات الأوروبية منذ فترة طويلة في أن مثل هذه المنتجات تدخل الاتحاد الأوروبي بتعريفة استيراد منخفضة مخصصة للمنتجات التي يكتب عليها أنها قادمة من "الأراضي الإسرائيلية" فقط.
 
وقال دبلوماسي أوروبي لم تسمه رويترز إن "الإسرائيليين بدؤوا يصغون, ولكن لا توجد علامة على أن لديهم أي نية للتوقف ومن ثم فما هو التالي".
 
في المقابل قال دبلوماسي إسرائيلي كبير إن "إسرائيل ما زالت تحاول تحديد إلى أي مدى تأخذ هذه التهديدات بجدية, والسؤال الذي يدور في أذهاننا ما هو مدى قوة الاحتمال التي يملكها أوباما؟".
 
وبالإضافة إلى كون الاتحاد الأوروبي أكبر سوق لصادرات إسرائيل فإنه ثاني أكبر مصدر للواردات بعد الولايات المتحدة, لكن مع ذلك يقول دبلوماسيون إنه سيكون من الصعب قيام الاتحاد بعمل منسق بسبب الانقسامات داخل الاتحاد ومن ثم فالأرجح القيام بخطوات تدريجية.
 
وينتظر أن يزور جورج ميتشيل مبعوث أوباما إسرائيل والضفة الغربية ابتداء من يوم الاثنين, في حين قال مسؤولون غربيون وإسرائيليون طبقا لرويترز إن البيت الأبيض يصوغ ورقة عمل لاستئناف عملية السلام يمكن تقديمها إلى الأطراف في بداية الشهر المقبل.
 
ويأتي ذلك أيضا وسط توقعات بلجوء اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة لتصعيد النقد العلني لإسرائيل.
 
وقد تحجم واشنطن أيضا عن العمل بالأمم المتحدة لإجهاض قرارات تنتقد إسرائيل, إضافة إلى احتمال وقف الجزء الأكبر مما تبقى من ضمانات القروض لإسرائيل, وهو أمر يراه مسؤولون غربيون بعيد المنال.
 
إمبراطورية الاستيطان
من ناحية أخرى قال رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن 40% من الضفة الغربية تقع تحت سيطرة "الإمبراطورية الاستيطانية".
 
وأكد عريقات في مؤتمر صحفي برام الله بمناسبة الذكرى 42 لنكسة 5 يونيو/حزيران 1967، أن المنظومة الاستيطانية التي شرع الاحتلال الإسرائيلي في بنائها لم تتوقف، قائلا إنها مخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية في العصر الحديث.

المصدر : وكالات