مقتل العشرات بمعارك وسط الصومال
آخر تحديث: 2009/6/5 الساعة 13:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إعلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2009/6/5 الساعة 13:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/12 هـ

مقتل العشرات بمعارك وسط الصومال

مقاتلو الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي بدؤوا الهجوم على بلدة وضحو (الجزيرة نت)

اندلعت اشتباكات في الساعات الأولى من صباح اليوم بين الحزب الإسلامي وحركة الشباب المجاهدين من جهة، وبين جماعة أهل السنة والجماعة الموالية للحكومة الانتقالية من جهة أخرى في بلدة وابحو وسط الصومال، وفق ما أفاد مراسل الجزيرة نت في الصومال عبد الرحمن سهل.

ووفقا للمصدر نفسه فإن الاشتباكات وقعت بعد أن شن الحزب الإسلامي والشباب المجاهدون هجوما صباح اليوم على بلدة وابحو التي تمكنا من السيطرة عليها خلال الاشتباكات التي لا تزال مستمرة حتى الآن.

ونقل المراسل عن الأمين العام للحزب الإسلامي عبد الله خطاط تأكيده سقوط عشرات من القتلى من الجانبين، مؤكدا أيضا استيلاء المقاتلين على أربع عربات عسكرية.

ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين في جماعة أهل السنة للاطلاع منهم على حقيقة ما يجري في وابحو.

وحسب ما أشار إليه مراسل الجزيرة فإن ما يتراوح بين 500 و600 مقاتل من جماعة أهل السنة كانوا يتواجدون حتى أمس في وابحو.

وتأتي معارك اليوم بعد سقوط نحو عشرة أشخاص على الأقل قتلى وجرح عشرة آخرين في الاشتباكات التي دارت في الأيام الثلاثة الماضية بين الجانبين في حي ياقشيد بشمال مقديشو وفي منطقة طركينلي جنوبها.

برنامج الغذاء العالمي قلق على تأمين احتياجات الآف النازحين (الفرنسية-أرشيف)
أوضاع النازحين
وفيما يتواصل العنف في الصومال، قال مسؤولون أمميون إن اللاجئين الصوماليين الفارين من القتال الدائر في بلدهم يتدفقون بالآلاف إلى كينيا المجاورة.

وأكدت رئيسة مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في داداب بشمال كينيا آن كامبيل أن المفوضية تستقبل في المتوسط سبعة آلاف لاجئ صومالي في الشهر منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتوقع منظمات إغاثة أن يستمر عدد اللاجئين في التزايد، وأعلنت أنها تسعى للحصول على مساحة إضافية من الحكومة الكينية لتوسيع هذه المخيمات.

ومن جهته حذر برنامج الغذاء العالمي التابع لـالأمم المتحدة من أن الإمدادات الموجهة لمخيمات داداب يمكن أن تتقلص في وقت قريب.

وتفيد بعض الإحصاءات أن الحرب في الصومال أودت بحياة نحو 80 ألف شخص في العامين الأخيرين وحدهما، في حين نزح نحو مليون شخص داخل البلاد هربا من الظروف الأمنية غير المستقرة خصوصا في العاصمة مقديشو.

القوى الغربية تسعى لإعادة هيكلة الجيش الصومالي (الفرنسية-أرشيف)
هيكلة الجيش
وفي تطور آخر اجتمع ضباط سابقون في الجيش الصومالي أمس الخميس في العاصمة الأميركية واشنطن برعاية غربية لبحث سبل هيكلة القوات الصومالية.

وينظم هذا الاجتماع -الذي يستمر يومين- مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال بالتعاون مع وزارة الداخلية الصومالية، ويناقش أفضل السبل لمعالجة الاحتياجات الأمنية الراهنة والمستقبلية، حسب ما أعلنه المنظمون.

وتوقع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال أحمدو ولد عبد الله أن تتلو هذا الاجتماع اجتماعات أخرى مثمرة، معتبرا أن هذه "فرصة كبيرة للصوماليين لإيجاد حلول للمستقبل".

المصدر : الجزيرة

التعليقات