تواصل المعارك واستمرار فرار الصوماليين
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ

تواصل المعارك واستمرار فرار الصوماليين

منظمات الإغاثة حذرت من تزايد عدد اللاجئين بسبب الصراع في الصومال (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤولون أمميون إن اللاجئين الصوماليين الفارين من القتال الدائر في بلدهم يتدفقون إلى كينيا المجاورة بالآلاف، في حين يجتمع اليوم الخميس بالولايات المتحدة الأميركية -برعاية دولية- ضباط صوماليون سابقون لبحث هيكلة الجيش الصومالي.

وأكدت رئيسة مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في داداب بشمال كينيا آن كامبيل أن المفوضية تستقبل في المتوسط سبعة آلاف لاجئ صومالي في الشهر منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وتضم داداب –التي تقع على بعد مائة كيلومتر من الحدود مع الصومال- ثلاثة مخيمات رئيسية، هي داغاهالي وإيفو وهاغاديرا، وتشكل مستوطنة كبيرة من الأكواخ والخيام على أرض رملية.

وقد أنشئت هذه المخيمات عام 1991 وصممت لتستضيف تسعين ألف لاجئ، لكن عدد الذين يعيشون فيها اليوم يناهز 275 ألفا، معظمهم من الصوماليين.

القتال في مقديشو سبب نزوح آلاف الصوماليين (الجزيرة نت)
توقعات بالمزيد

وتتوقع منظمات إغاثة أن يستمر عدد اللاجئين في التزايد، وأعلنت أنها تسعى للحصول على مساحة إضافية من الحكومة الكينية لتوسيع هذه المخيمات.

ومن جهته حذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من أن الإمدادات الموجهة لمخيمات داداب يمكن أن تتقلص في وقت قريب.

وتفيد بعض الإحصاءات أن الحرب في الصومال أودت بحياة نحو 80 ألف شخص في العامين الأخيرين وحدهما، في حين نزح نحو مليون شخص داخل البلاد هربا من الظروف الأمنية غير المستقرة، خصوصا في العاصمة مقديشو، وفي الوقت نفسه عبر مئات الآلاف الحدود إلى دول مجاورة مثل جيبوتي وإثيوبيا وكينيا.

وتأتي هذه التصريحات بعد مقتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح عشرة آخرين في الاشتباكات التي دارت في الأيام الثلاثة الماضية بين القوات الحكومية ومسلحين معارضين لها من حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي في حي ياقشيد بشمال مقديشو وفي منطقة طركينلي جنوبها.

وأدى هذا الاقتتال إلى موجة نزوح أخرى في طركينلي والمناطق التي شهدت المعارك وسط تقديرات بأن 70% من سكان مناطق القتال غادروها.

واستمر تدفق النازحين في اليومين الأخيرين باتجاه المخيمات القائمة في منطقة أفجوي (30 كيلومترا جنوب العاصمة) على الطريق الرئيسي الذي يربط مقديشو بإقليم شبيلي السفلى.

اجتماع بواشنطن
وفي موضوع آخر أفادت وكالة قدس برس أن ضباطا سابقين في الجيش الصومالي يجتمعون اليوم الخميس في العاصمة الأميركية واشنطن برعاية غربية لبحث سبل هيكلة القوات الصومالية.

مسلحو حركة الشباب والحزب الإسلامي اشتبكوا مع القوات الحكومية (الجزيرة نت)
وينظم هذا الاجتماع –الذي يستمر يومين- مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال، بالتعاون مع وزارة الداخلية الصومالية، ويناقش أفضل السبل لمعالجة الاحتياجات الأمنية الراهنة والمستقبلية، حسب ما أعلنه المنظمون.

وقال أحمدو ولد عبد الله الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال، إن هذا الاجتماع من المتوقع أن تتلوه اجتماعات أخرى مثمرة، معتبرًا أنّ هذه "فرصة كبيرة للصوماليين لإيجاد حلول للمستقبل".

وأشار إلى أنّ الضباط المشاركين في الاجتماع "يتمتعون باحترام واسع لخبرتهم في تدريب الجنود في الدول الأفريقية الأخرى"، وأن هذا اللقاء سيكون بداية للاستعداد لمتابعة المناقشات مع كبار الضباط في يوليو/تموز المقبل.

واعتبر مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال أن هذه اللقاءات تعد جزءا من التزام الحكومة الصومالية بموجب اتفاق جيبوتي لتعزيز قوات دفاعها.

المصدر : وكالات

التعليقات