إسرائيل تستجوب "روح الإنسانية"
آخر تحديث: 2009/6/30 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/30 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/8 هـ

إسرائيل تستجوب "روح الإنسانية"

سفينة روح الإنسانية (يسار الصورة) في ميناء أسدود (رويترز)

اعترضت البحرية الإسرائيلية اليوم سفينة تحمل مساعدات إنسانية ينقلها ناشطون ومتضامنون مع الفلسطينيين إلى قطاع عزة وسحبتها من مياه القطاع إلى ميناء أسدود.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إلياس كرام إن السفينة المسماة "روح الإنسانية" موجودة حاليا في الميناء الإسرائيلي، وإن شرطة الهجرة غير الشرعية تستجوب الأشخاص الذين كانوا على متنها وبينهم مراسل الجزيرة عثمان البتيري والمصور منصور الإبي.

وتحمّل الجزيرة الجيش الإسرائيلي المسؤولية عن سلامة طاقمها على متن السفينة.
 
إبعاد
وأشار المراسل إلى أن مصادر في الجيش والشرطة قالت إنه سيتم تخيير حاملي الجنسيات الغربية من ركاب السفينة بين العودة بحرا إلى قبرص أو السفر عن طريق مطار اللد، في حين سيتم إعادة الطاقم عن طريق البحر.

وقال أيضا نقلا عن المصادر ذاتها إن حملة جوازات السفر العربية سيتم إبعادهم عن طريق المعابر البرية مع الأردن على الأرجح.

وكان متحدث باسم البحرية الإسرائيلية قد أعلن في وقت سابق أن قوة خاصة تابعة لها سيطرت اليوم على السفينة، في حين أشار بيان باسم الجيش إلى أن ذلك تم بدون إطلاق أي رصاصة.

الجزيرة تحمل إسرائيل المسؤولية عن سلامة عثمان البتيري (الصورة) ومنصور الإبي (الجزيرة نت)
وجاء الاحتجاز بعد أكثر من خمس ساعات من محاصرة خمس سفن حربية سفينة "روح الانسانية "بعرض البحر الأبيض المتوسط على بعد 24 ميلا بحريا من غزة، حسبما أفادت هويدا عراف منسقة حركة "غزة حرة" التي نظمت الرحلة.

وطالبت البحرية الإسرائيلية قائد السفينة بالعودة إلى نقطة انطلاقها في ميناء لارنكا القبرصي ثم قامت بتعطيل أجهزتها الملاحية بعدما منحت الطاقم مهلة لم تزد عن خمس دقائق، على ما أفاد في وقت سابق مراسل الجزيرة عثمان البتيري.

وكانت "روح الإنسانية" قد انطلقت من ميناء لارنكا متجهة إلى غزة صباح الاثنين وهي تقل عشرين ناشطا سياسيا وحقوقيا عربيا وغربيا، إضافة إلى كميات من المساعدات الطبية والأدوية.

ومن بين ركاب السفينة النائبة السابقة بالكونغرس الأميركي سينثيا ماكيني، والحائزة على جائزة نوبل مارياد كوريغان ماغواير، ونشطاء آخرون من بريطانيا وأيرلندا والبحرين وجامايكا.
 
الخارجية الإسرائيلية اتهمت الناشطين بممارسة الدعاية (الفرنسية-أرشيف)
دعاية
وفي أول تعليق رسمي إسرائيلي على اقتياد السفينة إلى ميناء أسدود، اتهم المتحدث باسم الخارجية إسحق ليفانون الناشطين الذين نظموا الرحلة بممارسة الدعاية.
 
وقال ليفانون للجزيرة "هذا نوع من الدعاية لأنه لو أرادوا إيصال الإغاثة الإنسانية إلى غزة فلديهم الوسيلة الأفضل وهي إيصال هذه المواد عن  طريق بعض المنظمات الأممية التي توصلها بشاحنات عن طريق إسرائيل".

يشار إلى أن حركة "غزة الحرة" نظمت لغاية الآن سبع رحلات من قبرص إلى القطاع المحاصر.

وانطلقت السفينة من لارنكا بعد أربعة أيام من التأجيل بسبب ضغوط سياسية إسرائيلية مورست على الحكومة القبرصية لمنع السفينة من الإبحار. ويحمل كل مسافر كيلوغراما من الإسمنت وفسيلة شجرة زيتون ومواد مدرسية وأدوات بناء كبادرة رمزية للتضامن مع سكان القطاع.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات