أعمال العنف بالجزائر خلفت 200 ألف قتيل في التسعينيات (الفرنسية- أرشيف) 

لقي ثمانية من أفراد الشرطة ومدرسان مصرعهم وجرح آخرون في هجوم نفذه أشخاص يشتبه في أنهم مسلحون إسلاميون ببلدة تمزيرت شرق الجزائر العاصمة.
 
وأوضحت وسائل إعلام محلية أن الهجوم وقع مساء أمس الثلاثاء بتفجير عبوة ناسفة لدى مرور موكب يضم رجال شرطة يؤمنون نقل أوراق امتحانات بالبلدة.
 
وأشارت صحيفة الوطن الجزائرية إلى أنه تم تفجير العبوة بواسطة جهاز تحكم عن بعد لدى مرور الموكب.
 
ومن جهتها ذكرت صحيفة ليبيرتي أن المهاجمين الذين قدرت عددهم بثلاثين مسلحا، قاموا بعد ذلك بإطلاق نيران من أسلحة آلية اتجاه السيارات.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن نائب عمدة البلدة علي هاجرس قوله إنه رغم هذا الهجوم فإن "امتحان الدورة سوف يتواصل".
 
وأشارت الوطن إلى أن طائرات مروحية تابعة للجيش الجزائري ألقت بعد ذلك عدة قنابل في المنطقة.
 
يذكر أن الاقتتال بين القوات الحكومية والمسلحين الإسلاميين بالجزائر خلال سنوات التسعينيات خلف حوالي 200 ألف قتيل. 

المصدر : وكالات